تستمع الآن

طارق مصطفى لـ”في الاستاد”: الأهلي خسر نهائي أفريقيا أمام الوداد من مباراة “برج العرب”

الإثنين - ٠٦ نوفمبر ٢٠١٧

أكد طارق مصطفى، نجم الزمالك الأسبق، أن النادي الأهلي استحوذ في مواجهتي الوداد المغربي في نهائي دوري أبطال أفريقيا جيداً على مجريات اللعب، ومشددا على أن الأهلي خسر البطولة في برج العرب.

وقال مصطفى في مداخلة هاتفية مع كريم خطاب، عبر برنامج “في الاستاد”، يوم الإثنين، على نجوم إف إم: “الكرة المغربية مختلفة عن التونسية والمصرية والذين يشبهان بعضهما ويحبون اللعب المفتوح والكرة الهجومية، عكس الكرة المغربية دائما يعتمدون على الالتزام اللاعبين داخل المباراة والتكتيك، وحسين عموتة، مدرب الوداد، قسم المباراتين ليخرج بأقل الخسائر، وخصوصا في المباراة الأولى اللي تعادل فيها، لو المباراة الأولى كانت في المغرب كان الأمر أصبح مختلفا تماما، خاصة أن الأهلي لديه الإمكانيات ولكن ظروف مباراة الوداد هنا خلصت اللقاء، والتعادل الإيجابي أصعب من النتيجة السلبية”.

وأضاف: “الأهلي ولاعبيه دخلوا في توتر وكان لازما عليه المهاجمة بقوة في المغرب، والإعلام واللاعبين كانوا يعتقدون أن الأهلي سيفوز كعادته، ولكن أنا الوحيد اللي قلت إن الوداد لن يكون مثل النجم الساحلي الذي فاز عليه الأهلي بسداسية.. ولاعبي المغرب ملتزمين ولديهم دوري قوي وكل سنة بيتوج به فريق والـ16 ناديا لهم جمهور اللي بيشجعه والتعصب لناديك فقط ولا أفرح في فريق أخر ومفيش الإعلام الكثير مثل مصر”.

وشدد: “الأهلي خسر مباراته من برج العرب، ولكن ميزة الأهلي لم تكن موجودة من بداية السنة ديه إنه يقدر يحرز أهداف في أي وقت، وطريقة لعب البدري لا تتغير كثيرا، ولكن المشكلة في رأس الحربة اللي بيخلص المباراة بنصف فرصة، وليد أزارو كان بيلعب في الهواة مع المغرب فجأة طلع دوري المحترفين مع الحسين الجديدي، ولاعب محتاج وقت كبير جدا لكي يتأقلم، وكان يجب أن تجعل الجمهور هو من يطالبه بأن يلعب، والانطباع الأول بالنسبة للاعب في مصر يا يكون جيد وأحبه يا نقفل منه حتى لو عمل إيه، في مباراة النجم الساحلي كان نجم الدنيا بعدها في النهائي لا يطيقونه، لديه مقومات ولكن مع الوقت والخبرات سينضج، وأحمد ياسر ريان شبه عماد متعب في تحركاته، ولكن وجهة نظري الشخصية المدرب له دور كبير يهيئ كل هؤلاء”.

وأردف: “الأهلي عنده لاعبين كثر جدا، والوداد لديه 13 أو 14 لاعبا كان يلعب بهم المدرب البطولة كلها، ويعجبني المدرب الذي يقسم المباراة، ولو كان جاء فيه هدف فلم يكن سيعرف ماذا يفعل، والبدري كان ممكن يتعامل مع المباراة الأخيرة في تغييراته بشكل أفضل، ولم أكن متفقا معه في تغيير أحمد فتحي ولا حتى تغيير أزارو ويجب أن نتركه وأكثف في الهجوم، كان عمرو السولية هو اللي يخرج، وأنزل متعب بجانب أزارو وخلفهم وليد سليمان”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك