تستمع الآن

دراسة تحذر الموظف من تناول طعامه في المكتب

الأربعاء - ٢٢ نوفمبر ٢٠١٧

كشفت دراسة حديثة أن تناول الطعام أثناء ممارسة العمل يعوق الطاقة الإنتاجية والقدرة على العمل بشكل سليم ومنضبط.

ووفقا للخبر الذي قرأه خالد عليش، عبر برنامج “معاك في السكة”، يوم الأربعاء، على نجوم إف إم، فقد أوضحت الدراسة أن هذه الظاهرة قد باتت أمرا شائعا بين الكثيرين، حيث اعترف ثلثا الأشخاص المشاركين في الدراسة بأنهم تناولوا طعامهم خاصة وجبة الغداء أثناء مزاولتهم عملهم المكتبي أغلب أيام الأسبوع.

وأشار الباحثون إلى أن تناول المواد الغذائية ذات الرائحة النفاذة على مكتبك مثل الأسماك، الجبن المعتق، البيض له تأثير سلبي في ظروفك في العمل وثقافتك المهنية.

وفى استطلاع شمل ألف موظف، أكد موظفان من بين كل خمسة تعذر خروجهم لتناول الطعام في الاستراحة الملحقة بمكان العمل أو حتى في أحد المطاعم القريبة من أعمالهم، في حين حافظ أكثر من نصف المشاركين في الاستطلاع على عادة تناولهم طعامهم في أماكن عملهم.

وكشف الاستطلاع أن أسوأ رائحة يمكن أن تؤذي مشاعر الزملاء في العمل هي رائح أسماك الماكريل، تليها البيض، والجبن، إلا أنه على الرغم من هذه الروائح الكريهة أقل من موظف بين كل خمسة من يطلب من زميله الخروج إلى مكان آخر لتناول هذا الطعام المثير للاشمئزاز للبعض.

ووفقا للاستطلاع، فقد جاءت الزبدة والمعجنات الطازجة وشطائر اللحم المقدد في مقدمة الأطعمة التي يفضل تناولها في أماكن العمل ولا تثير حفيظة زملائك في العمل.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك