تستمع الآن

حملة نيوزلندية جمعت ٢ مليون دولار في يومين لإنقاذ مصنع شيكولاتة

الخميس - ١٦ نوفمبر ٢٠١٧

عشق الشيكولاتة قادر على فعل المستحيل.. هذا هو ملخص ما قام به النيوزلنديون حينما تبرعوا بمليوني دولار في أقل من 48 ساعة لإنقاذ مصنع الشيكولاتة “دنيدن كادبوري”.

ووفقا للخبر الذي قرأه مروان قدري وزهرة رامي في برنامج “عيش صباحك” على “نجوم إف إم” اليوم الخميس، فإن نيوزيلندا دشنت حملة تمويل جماعي في محاولة لإنقاذ مصنع الشيكولاتة قبل إغلاقه، وتسريح أكثر من 350 موظفًا.

وقد أحيت حملة التمويل جماعي لإنقاذ المصنع آمال السكان المحليين بالاستمرار في تقليد صنع الشيكولاتة الذي يعود إلى قرن من الزمان.

كانت شركة “مونداليز انترناشونال” قد أعلنت في فبراير الماضي عزمها إغلاق مصنعها دونيدن كادبوري الذي مر على إنشاؤه 80 عامًا العام المقبل، مما يضع 350 موظفا خارج العمل وتحول الإنتاج إلى أستراليا.

وبدأ رجل الأعمال جيم أومالي وفريق من المتطوعين، حملة لإنقاذ التاريخ البارز لصناعة الشوكولاتة الصناعية في دنيدن وجمع تبرعات في مدة أسبوعين، وقد بدأت الحملة بجفع ألفي متبرع للأموال.

وتستخدم الأموال لشراء معدات صنع الشيكولاتة من كادبوري وشراء مصنع أصغر في شمال دنيدن، حيث قال أومالي: “إقفال المصنع أمر محزن جدًا وكنت قلقًا من هذا الأمر، لكن الناس تعهدوا من جميع أنحاء نيوزيلندا وحول العالم لأن مصنع الشوكولاتة يعتبر جزءًا من هويتنا الوطنية.

وقال أومالي إن ربع التعهدات جاءت من أوكلاند، وكان أكبر تعهد حتى الآن هو 50 ألف دولار نيوزيلندي، كما تم إرسال عدد من التعهدات من الخارج بما في ذلك أمريكا الشمالية وإنجلترا وأستراليا.

ولفتت الصحيفة إلى أن أي شخص تبرع بمبلغ 100 دولار سيحصل على حصة في الشركة الجديدة، وكذلك 20 % من الشيكولاتة التي يتم إنتاجها هناك لمدىحياتهم.

وقال أومالي إن التعهدات لامتلاكها هي استثمارات وليست تبرعات، وسوف يصبح المتعهدون مساهمين إذا نجحت شركته دونيدين مانوفاتورينغ هولدينغ في تأمين حقوق إنتاج طرف ثالث من شركة موندياليز.

وتابع: “إذا تم الاتفاق على صفقة جديدة فإن الشركة الجديدة ستكون قادرة على توظيف ما بين 25 إلى 50 من صناع الشيكولاتة ذوي الخبرة، وسيتم تشغيلها بحلول أغسطس من العام المقبل”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك