تستمع الآن

بالفيديو.. ضحيّة سعد لمجرّد تظهر للمرة الأولى وتكشف واقعة اغتصابها

الثلاثاء - ١٤ نوفمبر ٢٠١٧

في الوقت الذي تم الإفراج عن الفنان المغربي سعد لمجرد، إلا أن قضيته ما زالت مليئة بالغموض والأحداث المتلاحقة، وبعد العديد من التقارير عن حصوله على البراءة النهائية في قضيته الشهيرة، ظهرت الفتاة الفرنسية، لورا بريول، التي تتهم المجرد باغتصابها لتكشف عن تفاصيل هذه الحادثة التي تعرضت لها في مقطع فيديو نشرته على موقعها في “يوتيوب”.

وزعمت الفتاة الفرنسية التي تبلغ من العمر 21 سنة إنها تعرضت للاغتصاب والضرب قبل سنة من الآن، لكن لم يسبق لها الحديث عن الموضوع بصفة علنية لأنها لم تشأ أن تخلق ضجّة حولها، لكنها اليوم تشعر أن هذه القضيّة لطختها بعد أن عرف الجميع كل شيء وهو الأمر الذي أصبح من الصعب عليها تقبّله.

ملهى ليلي

وأصرّت بريول في الفيديو على اتهام المجرد باغتصابها وتعنيفها ليلة الواقعة، حيث قالت إنها كانت في ملهى ليلي عندما دعاها المجرد إلى طاولته، قبل أن يقترح عليها الذهاب إلى ناد ليلي آخر، على أن يوصلها إلى البيت لاحقا بإحدى سياراته الخاصة، فوافقت، إلا أنه وبمجرد خروجهما قال لها إنهما سيذهبان إلى فندق صديقه لأن المكان الذي كانا سيقصدانه غير جيد، حسب قولها.

وأضافت أنها كانت راغبة في التعرف عليه أكثر لأنه كان لطيفا معها، وفي فندق صديقه واصلا السهرة برفقة صديقين آخرين وأحدثوا ضجيجا أحرج الآخرين، فاقترح عليها الذهاب إلى الفندق الذي يمكث فيه لأنه حجز فيه جناحا كاملا.

وتابعت قائلة: “في فندقه حاول التقرّب مني فرفضت، الشيء الذي لم يعجبه، فضربني بشدة، حاولت أن أدافع عن نفسي لكنه كان أقوى مني، وفوقي وبعد أن ضربني بشدة اغتصبني”.

لحظات عصيبة

لورا التي ظهر عليها التأثر، وهي تتذكر اللحظات العصيبة التي مرّت بها، أكدت أنها شعرت في تلك اللحظة أن حياتها تحولت إلى “مغتصبة ومجروحة”، وحاولت الهرب، إلى أن نجحت في الخروج من الغرفة، وساعدتها إحدى عاملات النظافة على الاختباء في إحدى الغرف، إلى أن حضرت الشرطة وإدارة الفندق، فقاموا باحتجازه في غرفة، لينقلا بعد ذلك إلى مقر الشرطة، ومنه نقلت هي إلى المستشفى، حيث قاموا بإجراء الكثير من التحاليل عليها.

واستعرضت بريول في الفيديو صور ولقطات لآثار الضرب على جسدها، مؤكدة أنه انهال عليها بالضرب والتعنيف أثناء محاولتها جمع أغراضها من غرفته بالفندق.

تهديدات بالقتل

وبعد حادثة الاغتصاب وبعد خروج القضية إلى وسائل الإعلام، زعمت لورا أنها تعرضت إلى تهديدات بالقتل وللسبّ والشتم من أطراف عديدة يدافعون من المطرب، قاموا بالضغط عليها وعلى أمها وعائلتها، من أجل ثنيها عن متابعته، مؤكدة أنها لم تجد مساندة إلا من عائلتها وأصدقائها واضطرت إلى الاختباء في أحد المنازل وعدم الخروج إلى الشارع أو التواصل مع الآخرين حفاظا على حياتها.

واليوم تصرّ هذه الفتاة الفرنسية على مواصلة قضيتها، بهدف وضع “مغتصبها” وراء القضبان، وتدعو جميع ضحاياه إلى التواصل معها، ومساندتها في معركتها، لأنها بقيت وحيدة وتحتاج الدعم، مبينة أن “هذا الشخص ارتكب هذه الأفعال مرات عديدة واغتصب فتيات أخريات”.

من جانبه، يرفض الفنان سعد المجرّد هذه الاتهامات الموجهة إليه ويؤكد على براءته، لتدخل القضية في تحقيقات استمرت سنة حتى الآن، نال خلالها النجم المغربي السراح المؤقت، ووضع تحت المراقبة القضائية بفرنسا، من خلال فرض سوار إلكتروني عليه، في انتظار حكم المحكمة بعد انتهاء التحقيقات.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك