تستمع الآن

الهند تلجأ إلى النساء لتحصيل فواتير كهرباء “المناطق العشوائية”

الإثنين - ٠٦ نوفمبر ٢٠١٧

لجأت شركات الطاقة في الهند إلى حيلة مبتكرة للتغلب على خسائر تقدر بـ 10 مليارات دولار سنويًا بسبب سرقة سكان الأحياء الفقيرة للتيار الكهربائي ورفض دفع فواتيرهم.

وأشار موران قدري وزهرة رامي في برنامج “عيش صباحك” على “نجوم إف إم” اليوم الإثنين، إلى أن محصلي فواتير الكهرباء لا يستطيعون الدخول إلى مناطق سرقة الكهرباء حيث يتجمع حولهم الغوغاء ويتم الاعتداء عليهم وقد يصل الأمر إلى قتلهم.

واقترح المسؤولون في شركة “تاتا باور” بأن تتعاون معهم الحكومة الهندية بهدف وضع حل لتلك الأزمة، حيث توصل الطرفان إلى الاستعانة بالنساء اللائي يعشن في الأحياء الفقيرة ليطرقن أبواب الجيران ويقنعوهم بدفع فواتير الكهرباء الخاصة بهم، مقابل إيجار شهري لهم.

وقررت الشركة توظيف 840 سيدة على أن تكون مهمتهم التقرب إلى الأهالي في المناطق الفقيرة وإقناعهم بدفع الأموال مقابل الحصول على التيار الكهربائي، حيث وجدت الاستطلاعات أن الإيرادات زادت بنسبة 183 % على مدار 5 سنوات سابقة.

كما وجد ارتفاعًا في نسبة توصيلات الطاقة بنسبة 40 % بما يعادل 196 ألف منزل، مما يعني زيادة 56 ألف منزل أصبح يدفع فواتير الكهرباء.

ووقال برافير سينها، الرئيس التنفيذي والعضو المنتدب لشركة تاتا باور: “لقد أتاح لنا هذا الطريق للدخول في هذه الأحياء، التي تشتهر بالمافيا والتأثيرات السياسية، في المجتمعات المحلية كنا نظن أن المرأة المتعلمة ستمنحنا فرصة أفضل بكثير”.

ويحاول البنك الدولي تنفيذ مبادرات مماثلة في جامايكا وكينيا، وبلدان أفريقية أخرى، وحتى الآن، قامت شركة كينيا للطاقة والإضاءة بتحسين معدلات الاتصال من خلال القيام بالمزيد من المشاركة المجتمعية استنادا إلى نموذج تاتا.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك