تستمع الآن

“الرضا وأزمة المرور” أبرز ما يشغل بال مستمعي “اتفقنا”

الخميس - ٠٢ نوفمبر ٢٠١٧

تركت مريم أمين، الحرية لمستمعي برنامج “اتفقنا”، يوم الخميس، على نجوم إف إم، للحديث عن الأمر الذي يدور في بالهم ويشغل تفكيرهم معظم الوقت.

وقالت أول متصلة “علياء”: “السواقة في مصر أصبحت غير طبيعية، وفيه ستات طبعا بيسوقوا بشكل سيئ مثل الرجال أيضا، ولكن الشوارع أصبحت لا تحتمل وغير متفهمة هذا الكم الهائل من السيارات، وسافرت في أكثر من مكان وفيها مشاكل الزحام لكن السلوكيات مختلفة تماما، أمس في الشارع الطريق زحمة وواقف والناس يريدون فقط أن يأتوا من كل جهة لكي يسيروا خطوتين زيادة، لماذا، مشوار لا يأخذ مني ثلث ساعة أصل في ساعة ونصف، أمر غير مقبول، وأتمنى قانون المرور الجديد يطبق على الجميع

وأشارت أم ياسين: “أتمنى الحياة تسير ببساطة بين الناس ولا نعطي أذاننا للأخرين، والتمس لأخيك العديد من الأعذار لكي تسير الحياة دون الشحن الزائد بين الجميع، ونعيش وسط جو من الكراهية صعب جدا، لماذا لا ننظر للجوانب الإيجابية في حياتنا ونلتمس الأعذار لبعضنا البعض، وأنا أم لثلاثة أولاد منهم طفل ياخذ علاج للكهرباء الزيادة في المخ، والصغير لديه أنيميا بقوليات، وقابلت إنسانة في يوم اكتشاف مرض ابني ولديها 3 أولاد أيضا ولكن عندهم أمراض أصعب بكثير وكأنها رسالة من ربنا ووجدت لديها رضا كبير وتقول دائما الحمدلله، ينقصنا فقط الرضا”.

وشددت أمنية: “نفسي أتحدث عن عدم الرضا واعدم وجود الضمير والأمانة بين الناس وبعضهم، بمعنى أنه لم يعد من يخاف عليك حتى بين الإخوات وبعضهم، ولي شقيق مقاطعني بسبب الورث، وياريت يكون سامعني وبقول له لا يمكن أن نقاطع بعض بسبب هذا الأمر، وحاولت مرات عديدة أن أتواصل معه ولكن يغلق كل الأبواب في وجهي، وهو غاضب لأني منحت ورثي لشقيقي الأكبر منه ولا أفهم سر هذه القطيعة، فهل أنا مخطئة”.

وقال أسامة: “أنا خارج مصر من 10 سنوات وبنزل للبلد زيارات وأنا أكثر واحد يشعر بالتغيير والطباع والسوكيات والأخلاقيات وقلة الأمانة، وحقيقي بشوف حاجات تجعلني تصعب علي نفسي وبلدي، أهلي يريدونني أن أعود ولكن نفسي أرى فيها ما يشجعني لكي أعود وأتمنى أشوف بلدي أفضل مكان في الدنيا، لا تتخيلي سعادتي يوم وصول مصر لكأس العالم، ليه بنأذي بعض ورأيت مواقف في مصر صعبة”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك