تستمع الآن

اقتناء الكلاب يحمي الأطفال من الربو والإكزيما

الخميس - ٠٩ نوفمبر ٢٠١٧

اقتناء الكلاب يقي الأطفال من الأمراض.. عنوان دراستين حديثتين نشرا في المؤتمر السنوي للأمريكان كولايج للحساسية والربو والجهاز المناعي الذي عقد في ولاية بوسطن الأمريكية.

ووفقا للخبر الذي قرأه مروان قدري وزهرة رامي في برنامج “عيش صباحك” على “نجوم إف إم” اليوم الخميس، فإن إن النمو في منزل مع الكلاب قد يحمي الأطفال من الإكزيما والربو، بحسب الدراستين.

ووجدت الدراسة الأولى، أن أطفال الأمهات اللواتي كن على اتصال يومي مع واحد أو أكثر من الكلاب في أثناء الحمل لمدة ساعة على الأقل كانوا أقل عرضة للإكزيما، إلا أنهم وجدوا أن هذا التأثير الوقائي على الجهاز المناعي يقل في سن 10 سنوات.

يقول غاغانديب تشيما، العضو المنتدب، عضو أكاي والمؤلف الرئيسي: “على الرغم من وجود الأكزيما عادة عند الرضع، إلا أن الكثير من الناس لا يعرفون أن هناك تقدما من الأكزيما إلى الحساسية الغذائية لحساسية الأنف والربو”. “أردنا أن نعرف ما إذا كان هناك تأثير وقائي في وجود كلب الذي أبطأ هذا التقدم”.

وركزت الدراسة الثانية على الأطفال المصابين بالربو، حيث أشارت الدراسة إلى أن لعب الطفل مع الكلب يقيه من مرض “الربو”، حيث حلل الباحثون تأثير البكتيريا التي يحتفظ بها الكلب في جسمه على صحة الطفل، والتي تبين أنها تحميه من الحساسية.

وللحد من خطر التعرض للحساسية للأطفال الذين يعانون من الحساسية تجاه الكلاب، فهناك عدة نصائح، منها: إبقاء الكلاب خارج غرف النوم وتقييدها إلى عدد قليل من الغرف، وغسل اليدين بالصابون والماء بعد اللعب مع كلب، وترکیب أنظمة تنظیف ھواء ذات کفاءة عالیة لتقلیل مستویات مسببات الحساسية، بالإضافة إلى إعطاء الكلاب حمام مرة واحدة على الأقل في الأسبوع.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك