تستمع الآن

6 علامات أساسية لأبرز مشاهد خناقات الشارع المصري

الأربعاء - ٠٤ أكتوبر ٢٠١٧

يتميز المصريون في العديد من العادات بتفاصيل مختلفة لا تشاهده في أي مكان في العالم إلا وتقول إنها “صنع في مصر”، وبالطبع من أبرز هذه الأمور هي

خناقات الشارع المصري، خاصة أنّ المصريّين يعشقون المثل القديم الذي يقول “لا محبة إلا بعد عداوة”، أي أنّه كلّما اشتدّ العداء في البداية، كلّما كان الحب شديداً للشخص الذي تعاركنا معه.

ورصد خالد عليش، عبر برنامج “معاك في السكة”، يوم الأربعاء، على نجوم إف إم، أبرز مشاهد خناقات الشارع المصري:

1- تبدأ بأتفه الأسباب

ربّما تبدأ الخناقة بسبب احتكاك شخصٍ بآخر أثناء سيرهما في الشارع أو أثناء وقوفهما في المترو.

2- لفظ خارج يشعل الخناقة

تشتعل الخناقة حين يلفظ أحد الأطراف لفظاً خارجاً أو يسبّ أم الطرف الآخر، والشتائم من هذا النوع كثيرة ومتنوّعة ومعظمها جارح لأقصى حد.

3- الطرف الثالث

عندما تشتدّ المعركة بين الطرفيْن، يظهر فجأة طرف ثالث يقوم بدور المُخلّص، يدفع الطرف المُعتدي بعيداً، ويترك الضحيّة يُقذف بالشتائم ويهدّد بأنه سيفعل ويفعل. لكن على الأرجح،  لا يفعل شيئاً

4- ما ينوب المخلص إلا تقطيع هدومه

البعض لا يحبّ أن يكون هناك وسطاء في الخناقة وألّا يقوم أحد بالفصل بينه وبين الطرف الآخر، لذلك كثيراً ما يتمّ الاعتداء على المُخلّص بالضرب!

5- معركة عائلية

الخناقة تكبر كلّما زاد عدد المُخلّصين، وفي بعض الأحياء تتحوّل لمعركةٍ عائليّة! كلّ طرف يستعين بعائلته لضرب الطرف الآخر…

6- متطوّع بطلب النجدة

دائماً ما يتواجد هذا الشخص الخفي الذي يقوم بالاتصال بشرطة النجدة، لكنّها تأتي بعد أن يكون الأمر قد تأزّم وأصبح هناك مصابون، او انتهى على خير وعم السلام المنطقة.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك