تستمع الآن

نيفين علوبة لـ”تعالى أشرب شاي”: مناهج “الكونسرفتوار” قديمة.. والأوبرا تجاهلت أفكاري

الأربعاء - ٠٤ أكتوبر ٢٠١٧

أكدت الدكتورة نيفين علوبة، نجمة الأوبرا العالمية، أن الجيل الجديد من الفنانين لا يمتلك الفرصة المناسبة لإظهار موهبته بشكل كبير في ظل غياب الثقافة الأجنبية والتوعية بها، بالإضافة إلى غياب دروس الموسيقى في المدارس.

وأشارت في حوار ببرنامج “تعالى أشرب شاي” مع مراد مكرم على “نجوم إف إم”، إلى أن مستوى التعليم في المعهد العالي للموسيقي “الكونسرفتوار” سيئ جدًا، مؤكدة أن قسم الغناء في المعهد يقبل كل المتقدمين له سواء قادرين على الغناء أو لا يتمتعون بحس فني من الأساس.

وأوضحت علوبة، أن دروس اللغات في المعهد ضعيفة جدًا وتكاد تكون معدومة، حيث إنها تقام لمرة واحدة في الأسبوع للغات الألمانية والإيطالية ومستواها ضعيف وغير مفيدة.

وتابعت نيفين علوبة: “المناهج الموضوعة للطلاب فيها مشكلة، كما أن المناهج زادت على الدارسين فوصلت في بعض الحالات إلى 22 مادة في الفصل الدراسي الواحد وبالتالي يفقد الطالب تركيزه وحسه الفني على حساب المواد الأخرى”.

وقالت إن المناهج الموجودة حاليًا في “الكونسرفتوار” ليست موجهة إلى الفن، مضيفة: “المناهج مليئة بالمواد التي تؤثر على الطالب وتجعله مشغولا طوال الوقت ولا تعطيه الخبرة الكافية عند الخروج إلى سوق العمل، في ظل غياب للتخطيط من قبل القائمين على المعهد”.

وشددت على أن الأغلبية العظمى من الطلاب الدارسين في المعهد غير مؤهلين لسوق العمل، قائلة: “خامة الطلاب بعيدة جدًا عن أسلوب الكونسرفتوار المتعارف عليه منذ القدم”.

فرقة فابريكا

وتحدثت نيفين علوبة عن كواليس تكوين فرقة فابريكا الفنية، بمساعدة الفنان محمد أبو الخير المخرج الأوبرالي الشهير.

وقالت: “قبل الانفصال عن دار الأوبرا، عرضت على الإدارة فكرة تدشين استوديو خاص بالشباب لتعليمهم خبرة المسرح إلا أنني وجدت عدم اهتمام بالأمر”، مضيفة: “قالوا ده مش شغلنا إحنا مهمتنا ليست التعليم، وهذه هي مهمة الكونسرفتوار”.

ولفتت إلى أن “فابريكا” يكمن دورها في إظهار وجوه جديدة على الساحة الفنية وتدريبهم جيدًا ثم إنتاج عروض فنية لهم.

وأوضحت أنها لم تجد صعوبة في اختيار المشاركين في التجربة الجديدة، موضحة: “خلال تدريسي في الجامعة الأمريكية تقابلت مع الفنانة الشابة نسمة محجوب حيث كانت تستعد لمشروع تخرجها خاصة أنها أول فتاة تتخرج من ذلك قسم الموسيقى”.

واستطردت نيفين: “قررنا نعم حفل تخرج بطريقة جديدة، حيث تم تقسيمه إلى جزئين الأول أوبرا من فصل واحد باسم “تليفون”، والجزء الثاني مدته 40 دقيقة يعود إلى من موسيقى (البؤساء)، وقررنا ترجمة الكلمات الأصلية للأغنية إلى اللغة المصرية، ثم انضم لنا 20 شخصًا للغناء في ذلك المشروع ثم بدأت فكرة فابريكا من هذه الحفلة”.

وأضافت أن مهمتها الأساسية في الفرقة هي التدريب الصوتي، حتى يتمكن الطلاب من الغناء بإمكانيات قوية دون الشعور بالتعب أو الإرهاق، منوهة بأن المخرج محمد أبو الخير يدرب المجموعة على التمثيل والرقص وعلوم الموسيقى لمساعدتها على تخطي ذلك الأمر.

وتعد فرقة “فابريكا” بمثابة مؤسسة مستقلة تدعم الموسيقى والغناء، وهي أول مؤسسة مصرية مستقلة متخصصة في المسرح الموسيقي الغنائي، ومن أبرز أهدافها النهوض بالوعي الموسيقي لدى شباب مصر، واحتضان الموهوبين منهم بالتدريب وإتاحة فرص العمل لهم في مجال المسرح الموسيقي.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك