تستمع الآن

من تمنحه جائزة نوبل باعتباره القدوة ومثلك الأعلى؟.. مستمعو “اتفقنا” يجيبون

الخميس - ٢٦ أكتوبر ٢٠١٧

ناقشت مريم أمين، عبر برنامج “اتفقنا”، يوم الخميس، على نجوم إف إم، المثل الأعلى والقدوة في حياة الأشخاص خصوصا هذه الأيام، وهل ما زالت موجودة لدى الجيل الجديد.

وقالت مريم في مستهل حلقتها: “هل المثل الأعلى موجود في حياتنا، هل كل واحد موجد لديه مثل وقدوة مثل مدرس أو مدير أو مدرب، فيه شخصيات تكون أثرت فيك من معاملتها ونجاحاتها من جوائز حصلت عليها من مستوى رياضي، مثل محمد صلاح ومحمود الخطيب، ناس داخل الملعب وخارجها شخص قيمته كبيرة ومحترم وسلوكه رائع وتعشقه بعيدا عن انتمائك، الأهل يرونه ويقولون نفسي ابني يطلع مثل هذا الشخص، والنجاح المهني دائما يكون مقترنا بالتربية الحلوة، مثلا محمد صلاح شخص مشرف ووطني، وخصوصا بعد حادث السرقة الذي تعرض له والده وقبضوا على السارق وعفا عنه بعد ذلك بسبب طلب نجله بل طلب البحث له عن عمل”.

وأضافت: “فيه ناس أخرى مثل أعلى في التملق والندالة وفي الغدر وفي الوشوش الكثير، فيه نماذج يأخذون جوائز على الغدر واللف والدوران، ولو في يدك منح جائزة نوبل لمثل أعلى فمن يكون؟”.

وقال أول متصلة “سارة”: “سأتكلم معاك بخصوص الجانب السلبي والمثل الأعلى في الندالة، مش مصدقة إن ممكن استأمن نفسي على زوج ويكون ندل في النهاية وهذه حالة عامة بين صديقاتي، يكون جيد ورائع أمام الناس ولكن معي شخص غير جدير بالثقة نهائيا، الناس الذين يعيشون بوجهين”.

وأشارت مروة: “اللي حاصل إن زمان كان موجود لهم مثل أعلى يحبونه ويحترمونه ويريدون يكون مثله، لكن الآن المثل الأعلى في الندالة هو المتوفر في السوق، وهذا يمكن لأني صادفته هذه الحالة وحالات حولنا، وممكن يكون مثلك الأعلى شقيقك أو والدك أو صديق لك أو مدرس، وكان هذا كثيرا على أيامنا وكنت تحبين المادة الدراسية الخاصة بك وتحبينها بسبب مدرسك، لكن الآن لم يعد هذا موجودا، أرى الآن مناظر في مدرسة بنتي وأقول ليه ماذا حدث هلى الغلط فينا أم في زماننا، وغابت الأمثلة الكثيرة اللي نقدر نقول عليها المثل الأعلى، ولم يعد هناك القدوة للأسف وصعبان عليّ الجيل الجديد اللي طالع الآن الذي لا يعرف ماذا يريد”.

وشدد مجدي: “فيه مثل أعلى بالتأكيد ولكن ليس عند كل الناس، هم الناس القريبين منك الآن الذين يتركون انطباعا جيدا لديك، والكلمة ليست بالمعنى الكبير الذي نراه ولكن ممكن يكون مثل أعلى في شيء ما، وأنا شقيقي الأكبر هو مثلي الأعلى لأننا نجده دائما واقفا خلفنا في أي مشكلة هو سند وظهر كما يقولون، المشكلة بقى عندنا حاجة صعبة في الأجيال الحالية، الحب موجود، ولكن فيه انعدام أخلاق وعدم احترام وتوعية وغير مستوعب ما نحن فيه”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك