تستمع الآن

“مشاركة الآباء”.. كلمة السر لأطفال أكثر ذكاءً

الأحد - ٠٨ أكتوبر ٢٠١٧

كشفت دراسة علمية حديثة، عن وجود تأثير مباشر في مستوى الذكاء بين الأباء والأطفال، حيث أشارت إلى أن مشاركة الأب لطفله تعزز قدراته الذهنية.

ووفقًا للخبر الذي قرأته سارة المجار في برنامج “بنشجع أمهات مصر” على “نجوم إف إم” اليوم الأحد، فإن

الآباء الذين يقضون وقتًا طيبًا مع أطفالهم في الأشهر القليلة الأولى من حياتهم يكون لها تأثير إيجابي على الذكاء.

وتابعت: “الدراسة اكتشفت أن وجود والد هادئ وأقل قلقا يؤدي إلى نشأة طفل أكثر ذكاء عن الآخرين، حيث أكد المشرف على الدراسة البروفسير بول رامشانداني من الكلية الإمبراطورية اللندنية أن الآباء عليهم اللعب مع أطفالهم والجلوس معهم لأطول فترة ممكنة”.

وحلل باحثون من جامعة إمبريال كوليدج كيف تفاعل 128 آبًا مع أطفالهم الذين يبلغون من العمر 3 أشهر ويقيسون النمو المعرفي لدى الرضع بعد أكثر من عام، حيث سجلوا أشرطة فيديو للآباء الذين يتفاعلون مع أطفالهم دون وجود لعب أطفال، ثم لاحظ الباحثون العائلات خلال جلسة قراءة الكتب عندما كان الرضع يبلغون من العمر عامين.

ووجد المشرفون على البحث، علاقة ارتباط إيجابية بين درجة مشاركة الآباء مع أطفالهم ودرجات اختبار الأطفال، وهذا ما يدل على أهمية التفاعل بين الأب والطفل الجودة في سن مبكرة.

وقال البروفسور رامشانداني: “حتى في وقت مبكر من ثلاثة أشهر، وهذه التفاعلات الأب والطفل يمكن أن تتنبأ إيجابيا التطور المعرفي بعد عامين تقريبا، لذلك هناك شيء ربما مفيد جدا للتنمية في وقت لاحق، وهذا حقا لم يظهر الكثير من قبل.”

وقال الدكتور فاهيشتا سيثنا، الباحث في كلية كينغز في لندن والذي شارك أيضا في الدراسة: “هذا يوحي بأن أنشطة القراءة والمراجع التعليمية قد تدعم التنمية المعرفية والتعلمية لدى هؤلاء الأطفال”.

“نتائجنا تسلط الضوء على أهمية دعم الآباء على التفاعل بشكل أكثر إيجابية مع أطفالهم في مرحلة الطفولة المبكرة.

وقال رامشانداني: “الآباء الذين هم أكثر انخراطا قد يكون هناك الكثير من الأشياء الإيجابية الجارية في حياتهم بشكل عام”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك