تستمع الآن

محسن جابر لـ”تعالى أشرب شاي”: هذه كواليس شرائي “صوت الفن”

الأربعاء - ١٨ أكتوبر ٢٠١٧

أكد المنتج الفني محسن جابر، أنه دخل مجال الإنتاج عام 1978 بعد إنشاء شبكة التوزيع المتكاملة واستقرار شركته الفنية الأولى.

وأضاف جابر في برنامج “تعالى أشرب شاي” مع مراد مكرم على “نجوم إف إم”، أنه اكتشف الفنانة الكبيرة ميادة الحناوي، وأنتج شريط “سوسة سوسة” للفنانة عفاف راضي، وألبوم “حب الرسول يابا” لمحمد الكحلاوي.

وأشار إلى أن والده كان معترضًا في بداية الأمر على دخوله مجال الفن، إلا أنه غير رأيه بسبب محمد الكحلاوي خاصة أنه يعشقه ورحب بالأمر بعد التعامل مع الكحلاوي وإنتاج شريط له.

وأوضح محسن جابر، أنه أنتج أكثر من أغنية للفنانة الكبيرة ميادة الحناوي، مضيفًا أن الشائعات المتعلقة بها كانت كبيرة ومتشعبة بسبب دخولها الوسط الفني بسرعة كبيرة.

وقال إن أغنية “في يوم وليلة” التي غنتها الفنانة ودرة، كانت في الأصل ميادة الحناوي إلا أنها ذهبت للأولى بعد صدور قرار بترحيلها.

ولفت إلى أنه رفع قضية ضد وزارة الداخلية لمعرفة سبب منع ميادة الحناوي عن الغناء في مصر، إلا أنه لم يحصل على إجابة مناسبة لذلك المنع، قائلا: “كل عمالقة مصر سافروا وعملوا معها في تسجيل الأغاني خلال وجودها في أثينا، منهم: عمار الشريعي، وحلمي بكر، وسيد مكاوي، ومحمد الموجي”.

وشدد محسن على حصوله على على خبرة كبيرة في التعامل مع النجوم، مضيفًا: “مش أي حد يقدر يتعامل مع الفنانين لأن لهم معاملة خاصة”.

شراء صوت الفن

وتطرق محسن جابر إلى الموقف الذي منحه الفرصة لشراء شركة صوت الفن، قائلا: “عرض عليّ قبل شراء صوت الفن أني أبيع شركتي عام 2001 لكنني رفضت لأن الأمر ليس أموالا فقط بل لا يعرف أي شخص مدى السعادة التي أشعر بها عند سماع أي مقطع لموسيقى أنتجتها من قبل”.

وتابع: “المهندس محمد عبدالوهاب نجل الموسيقار عبدالوهاب، حضر إلى مكتبي لأخذ رأيي في بيع الشركة لأحد الشركات الخليجية ويريد معرفة هل الثمن مُجدي أم لا، وقلت له بطريقة غير مباشرة أنني مستعد لشرائها فوافق وتحدث مع الشريك الثاني مجدي العمروسي ووافق ثم اشتريت حصة الموسيقار الراحل”.

وأكمل: “عقب ذلك اشتريت حصة الفنان عبدالحليم حافظ ثم مجدي العمروسي وتبقى جزء صغير لمحمد شبانة وهو مازال حتى الآن، وحاولت إيجاد حلول لتلك المشاكل لكنني لم أستطع، الآن أنا امتلك 80 % من الشركة وهو 20 %”.

ولفت محسن جابر إلى أنه اهتم بشراء معظم الشركات التي لم تستطع التعامل مع الأنترنت، حيث اشترى صوت لبنان، وشركة فرسان التي تنتج للفنانين محمد عبده وعبدالمجيد عبدالله، قائلا: “اشتريت 14 شركة فأصبحت أمثل في مجموع الإنتاج العربي أكثر من 80 %”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك