تستمع الآن

لمحاربة البرد والتوتر.. “ناسا” تنصح باقتناء هذه النباتات في المنازل

الإثنين - ٣٠ أكتوبر ٢٠١٧

كشف جديد أعلنت عنه وكالة أبحاث الفضاء الأمريكية “ناسا”، يضمن محاربة نزلات البرد والإصابة ببعض الأمراض.

ووفقًا للخبر الذي قرأه مروان قدري وزهرة رامي في برنامج “عيش صباحك” على “نجوم إف إم” اليوم الإثنين، فإن علماء “ناسا” أكدوا أن الحفاظ على أنواع معينة من النباتات في المنزل يمكن أن يجنبك الإصابة ببعض الأمراض.

وأشارت “ناسا” إلى أن هناك عدة نباتات تسهم وتساعد على مقاومة أمراض البرد والأرق، وتتضمن هذه النباتات: نخلة الأريكا الصفراء وهو النبات الذي يعود أصله إلى مدغشقر.

وقال الباحثون، إن “نخلة الأريكا” مثالية لأي شخص يكون عرضة لنزلات البرد ومشاكل الجيوب الأنفية، لأنه يستاعد على إطلاق الرطوبة في الهواء، مما يجعل من السهل التنفس والنوم ليلا.

وتضمنت توصيات “ناسا” بضرورة وجود الصبار واللبلاب الإنجليزي حيث إنهما قادران على تنقية الهواء، خاصة أن الصبار يحارب المواد الكيميائية مثل البنزين والفورمالديهايد، كما يزيل اللبلاب أغلبية الفيروسات المحمولة جوًا.

وأوضحت أن نباتات “السيفاوي باسق” و”الأجلونيما الصيني” و”نخلة رابس”، يساهمان في إزالة المزيد من السموم، وإزالة ملوثات الهواء في الأماكن المغلقة.

وبالنسبة لأولئك الذين يعانون من حساسية الغبار، فيمكنهم زرع نبات يدعى “الغيلان الواحف” القادر على إزالة ما يصل إلى 90 % من السموم من الهواء في أقل من 48 ساعة.

واستطردت “ناسا”: “نبات زنبق السلام يفعل الكثير للحفاظ على البيئة المحيطة بك، ويمكن لهذا النبات الذكي أن يحسن من نوعية الهواء بنسبة 60 % ويمتص الجراثيم عبر أوراقه، ويعممها على جذوره لاستخدامها كغذاء”.


الكلمات المتعلقة‎