تستمع الآن

لايف كوتش لـ”بنشجع أمهات مصر”: دور الأب في حياة أطفاله يمنع “التشوه الفكري”

الثلاثاء - ٢٤ أكتوبر ٢٠١٧

استضافت رنا خطاب، عبر برنامج “بنشجع أمهات مصر”، يوم الثلاثاء، على نجوم إف إم، مي بصل، لايف كوتش أطفال ومراهقين، للحديث عن دور الأب في تربية الأولاد وأهمية تواجده بالمنزل، عكس اعتقاد الكثيرين بأن دورهم يقتصر على العمل وجلب الأموال فقط.

وقالت مي: “الواقع من خبرتي في العمل وتعاملي في جلسات مع المراهقين بيطلع إن جلسة واثنين مع الطفل نجد أننا لازم نجلس مع الأب لأنه يكون عامل فرق كبير جدا في حياة الولد أو البنت، وبالنسبة للبنت بيكون أول شخص تشوفه كدور الرجل في حياتها المقبلة، وللولد بيمثل له القدوة، والمهم يكون العلاقة سليمة من الأول ويكون على قدر هذه القدوة، وعن طريق الكلام بيظهر هل الطفل واخدين مسؤولية نفسهم أو بيرموا المسؤولية على الأب أو الأم، لو واخد جزء من المسؤولية إذن هو على التراك الصحيح وهذا هو الواقع، ولكن لما يلقي كل المسؤولية عليهم بيكون هذا حاجة في تفكيرهم بنسميه (تشوه فكري)، وبنتكلم معه بمنطق وما هو الصح والخطأ وأوجه تفكيره بالأسئلة وأفهمه إن جزء من المسؤولية عليه”.

دائما فيه أمل

وأضافت: “دائما فيه أمل ومفيش حاجة اسمها العلاقة بين الأهل وابنهم انتهت، طالما الولد والبنت معنا في البيت ولو حتى لأشهر قليلة قبل خروجه للحياة مثلا أو سفره فالعلاقة يمكن تصحيحها، وبنبدأ بتوجيهات مع الأب والأم وخطوة خطوة نصل لعلاقة مؤثرة وسوية بين الأهل وأطفالهم”.

وتابعت: “من سن سنة لـ3 سنوات فيه احتياجات معينة، وتعودنا في مصر إن الأم تكون شايلة الحمل معظم الوقت، والأب يكون المسؤول عن الشغل وهو عائد تعبان ولا ينفع أحمله مسؤوليات زيادة، هذا غير صحيح يجب أن تكون المسؤولية مشتركة بين الطرفين، ولو الأم نفسيا أصبحت أفضل ستكون الأسرة كلها سعيدة والبيت بيكون فيه حب وسلام، لو حتى عزم عليها يعمل لها كوب من الشاي هي أمور بسيطة تفرق في نفسيتها، والطفل في هذه المرحلة يحتاج تواجد الأب أمامه وعارف إن زي ما فيه ماما فيه بابا، وفيه حاجة اسمها (هرم ماسلو) مقسم احتياجات الإنسان في هرم وفي قمته إن صحيا يكون الطفل سليم، نأتي للمرحلة اللي بعدها هو شعوره بالأمان أي لا يسمع خناقات أو نقاش يكون بعيد عن الولد والبنت لكي يصلوا لنقاط ترضي الطرفين، نطلع للمرحلة اللي بعدها هي مرحلة الحب والاهتمام في العائلة ومهم الطفل يشعر بهذا الأمر”.

مي بصل لايف كوتش أطفال ومراهقين

سفر الأب

وبسؤالها في حالة سفر الأب للعمل في الخارج وترك الأم وأبنائه في بلده، أجابت مي: “هنا بيكون فيه حالة عند بين الطفل ووالدته والأم تضطر أنها تأخذ الدورين وساعات يهيأ للأطفال إن الأم السبب إن الوالد سافر لجلب المصاريف فيحملونها السبب ويبدأ العند، وعلى الأم أن تبدأ تقرب من الولد عن طريق لما تعمل حاجة توضحها وتلقي عليها الضوء، كل ما أعطي أبني الحب والحنان الخاص بالأم بيطلع يمنحني الحب بعد ذلك ويبدأ العند يقل، والكلام بيفرق في نفسية الأولاد ويهدأهم”.

الواجبات المدرسية

وبسؤالها عن حل مشكلة الوقت في حل الواجبات المدرسية للأطفال، شددت: “الطفلة غير كسولة أو ضعيفة ولكنك تجدينها سريعة في اللعب مثلا أو الرسم، والتأخر في عمل الواجبات هو العند مع الأم فممكن أعمل أي حاجة تلهيني، المهم هنا التواصل عن الطريق الكلام هل زهق أو غاضبة مني لسبب ما فعلته، أتكلم معهم، نظن أنهم صغيرين ولا نعمل تواصل عقلي فقط نمنحهم أوامر، لذكل الطفل أو كلمة يقولها (لأ) من كثرة ما سمعها قبل ما يتكلم المهم يكون فيه حوار بناء تجاه الحل”.


الكلمات المتعلقة‎