تستمع الآن

في اليوم العالمي لـ”الباستا”.. تعرف على مكتشفها والفرق بينها وبين المكرونة

الأربعاء - ٢٥ أكتوبر ٢٠١٧

يحتفل العالم في 25 أكتوبر من كل عام باليوم الوطني للمكرونة (الباستا)، وهي واحدة من الأطعمة المفضلة في كثير من دول العالم، وأوضح الموقع المعني بالاحتفال بهذا اليوم أن أصول المكرونة أقدم مما نعتقد، حيث يقال إن “ماكو بولو” هو مكتشف المكرونة في آسيا وأحضرها إلى إيطاليا.

ووفقا للخبر الذي قرأه خالد عليش، عبر برنامج “معاك في السكة”، يوم الأربعاء، على نجوم إف إم، فإن المكرونة ظهرت لأول مرة في عام 1279 ميلاديًا، وكان الرومان قبلها يستخدمون الطحين والماء لصنع عجينة المكرونة، وتعني “المكرونة” في الإيطالية “العجين”، وقدّم “توماس جيفرسون” المكرونة للأمريكتين بعد أن تناولها لأول مرة في نابولي بإيطاليا، وفي عام 1789 أحضر آلة صنع المكرونة إلى الولايات المتحدة الأمريكية، وأصبحت أحد الأطعمة الشائعة في أمريكا الشمالية في أواخر القرن التاسع عشر مع زيادة أعداد المهاجرين الإيطاليين.

أشكال الباستا

هناك تقريباً 350 شكلا مختلفا من الباستا، تَتضمّن كأمثلة السباجيتي (إسطوانات رقيقة صلبة)، المكرونة (أنابيب أو أسطوانات مجوفة)، فوسيللي fusilli (دوّامات)، واللازانيا lasagne (رقائق)، والباستا مصنّفة ضمن أسلوبين أساسين: الباستا المُجَفَّفة، والباستا الجديدة، الأولى تصنع دون بيض ويمكن تخزينها لمدة أقصاها سنتان تحت الشروط المثالية، والباستا الجديدة يمكن أن تبقى ليومين في الثلاجة. الباستا يجب أن تُغلى عموماً.

مكرونة

المكرونة هي إحدى المعجنات الجافة التي تتكون من القمح الصلب أو الأرز وتطهى في الماء أو المرق وتختلف أشكالها تبعا لاستخدامها وطريقة طهيها فمنها على شكل عصا طويلة ورفيعة (الإسباجيتي) ومنها الأسطواني مشطوف الأطراف أو الحلزوني أو الصدفي.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك