تستمع الآن

سميرة محسن لـ”تعالى أشرب شاي”: “اشتريت مكانتي” بماجستير روسيا

الأربعاء - ٢٥ أكتوبر ٢٠١٧

حلت الفنانة سميرة محسن، ضيفة على برنامج “تعالى أشرب شاي” مع مراد مكرم، عبر إذاعة “نجوم إف إم”، للحديث عن مشوارها الفني وحقيقة الدكتوراه التي حصلت عليها من معهد الفنون.

وقالت سميرة، إنها ولدت في محافظة القاهرة بمنطقة مصر الجديدة، والتحقت بعد ذلك في المرحلتين الإعدادية والثانوية بمدرسة مصر الجديدة، موضحة أنها التحقت بعد ذلك إلى كلية الآداب قسم علم النفس والاجتماع بجامعة عين شمس.

وأشارت إلى أنها في العام الدراسي الثالث لها في الجامعة، التحقت بالمعهد العالي للفنون المسرحية، ثم عقب التخرج من “عين شمس” اتجهت إلى التمثيل في عدد من الأعمال الفنية منها: “شيء من الخوف”، و”المتمردون”.

وتابعت: “والدي كان طيارًا حربيًا وتوفي في عمر الـ 23 عامًا وكنت في عمر 3 أشهر فقط لذا لم أراه، وعقب ذلك تزوجت والدتي وأصبح لي 9 أشقاء”، موضحة أن حب التمثيل بدأ منذ المرحلة الإعدادية.

وكشفت عن السبب وراء حبها للفن، قائلة: “خالي عبدالرحمن الخميسي هو سبب رئيسي في عشقي للفن والقراءة، حيث إنه الشعلة التي أضاءت مشواري الفني”.

واستطردت: “اول مرة أقف على خشبة مسرح كانت في مسرحية (خيال الضل) من تأليف رشاد رشدي وإخراج كمال ياسين، ومن بطولة الفنانة الكبيرة سميحة أيوب والفنان عزت العلايلي، وكان عمري 19 عامًا فقط”.

وأكدت أن سميحة وجدت فيها روح الفنانة الدؤوبة والمجتهدة والمهتمة بالفن، مضيفة: “حينما سألت عن خليفتها في المسرح قالت سميرة محسن”.

وكذبت الفنانة القديرة، الشائعات التي ترددت بشأن حصولها على الدكتوراه من أكاديمية الفنون، قائلة”لم أحصل على دكتوراه من أكاديمية الفنون بل حصلت على البكالريوس فقط”.

السفر للخارج

وقالت: “بعثة روسيا اطلعتني على ثقافات جديدة، حيث جاءت الفرصة بعد زواجي من الدكتور فوزي فهمي، وجاءت تلك المنحة عقب حصولي على المرتبة الأولى في الجامعة.

وأوضحت: “ذهبنا إلى موسكو سويًا وحصلت على الماجستير والدكتوراه في 4 سنوات فقط”، مؤكدة أن الشعب الروسي يمتلك حالة كبيرة من الشغف بالمسرح حتى ان محطات المترو كان بها جداريات فنية.

ونوهت سميرة محسن بأن دولة روسيا هي أقوى دولة في العالم في المسرح، قائلة: “سواء مسرح أو باليه أو سيرك فهي الدولة الأولى على العالم”.

ولفتت إلى أنها درست تاريخ الديكور وتراث المسرح والتمثيل والإخراج بالإضافة إلى مواد في علم النفس وفنون جميلة خلال دراستها بموسكو.

العودة من روسيا

وقالت سميرة إنها بعد العودة من روسيا ابتعد عنها الفن عامين كاملين، مؤكدة: “الممثل لما يكبر في السن ملوش أدوار تليق به لكن أنا اشتريت مكانتي بأنني حصلت على الماجستير في روسيا، وظللت على إثر ذلك عامين في المنزل”.

واستطردت: “ألفت فيلم المرأة والقانون وكتبت مسلسل أيام العمر بجانب التدريس في المعهد، إلا ان المخرج محمد راضي هو من أعادني مرة أخرى للسينما في فيلم (الهروب من الخانكة) مع عزت العلايلي وسعيد عبدالغني”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك