تستمع الآن

خالد حبيب لـ”بصراحة”: على الرئيس أن يقيل كل شخص منتظر توجيهاته.. وهذه أهداف منتدى الشباب العالمي

الأحد - ٢٩ أكتوبر ٢٠١٧

حل الإعلامي خالد حبيب، مسؤول تخطيط البرنامج الرئاسي لتأهيل الشباب، ضيفًا على يوسف الحسيني في برنامج “بصراحة” على “نجوم إف إم”، يوم الأحد، للحديث عن منتدى الشباب العالمي المقرر عقده في شرم الشيخ في الفترة من 4 نوفمبر إلى 10 نوفمبر.

وقال حبيب، إن فكرة المنتديات صنعت خصيصًا في مصر بهدف التواصل بين الدولة والشباب من مختلف الأطياف، مشيرًا إلى أن المرحلة الحالية تشهد وجود العديد من الأنشطة التي تهدف لتمكينهم والاستفادة من أفكارهم وخبرات بعضهم.

وشدد على ضرورة استجابة الشباب لمثل هذه الدعوات التي تحثهم على العمل والتقدم، منوهًا بأن الدولة لا تجيد تسويق منتجاتها.

وعن فكرة المنتدى الذي يضم شباب من مختلف دول العالم، قال: “بقالنا سنين بنكلم نفسنا ومبنوجهش كلامنا للعالم الخارجي، لذا فإننا بحاجة إلى التعاون مع الجميع لعرض المشاكل ومناقشتها، خاصة أن تلك المشاكل يعاني منها عدد كبير من شباب العالم”.

ولفت خالد إلى أن هدف المؤتمر هو الاستماع لوجهات النظر من الشباب أصحاب الثقافات المختلفة مع وجود نماذج للمحاكاة”.

وتابع: “عايزين نتعلم نبقى صح ونبقى محترفين في الحياة، لازم الشباب يتعلم إزاي يحل مشاكله ويتعلم يعني إيه منظومة سياسية وحقوق الانتخاب، والفرق بين السلطتين التشريعية والتنفيذية”.

وأردف: “ليس عندنا أزمة في الإمكانيات والموارد نهائيا، ومشكلتنا إن عندنا أكل كثير لكن تحت السرير وطقم ملابس ولكن في الثلاجة، تخيل الشوارع تحت بيتك كل فترة قصيرة يتم رصفها عكس شوارع أخرى لا يتم الاهتمام بها، تعالى امنع هذا الأمر ستوفر أموالا كثيرة للدولة وقس على هذا أمثلة كثيرة، فيه رجل عبقري اسمه دكتور خالد اسماعيل وقال لي (عمر ما فيه فكرة حلوة لن تجد الفلوس التي تمولها وتنفذها)، كمل منتجك واعمل فكرتك مضبوطة والمهم التنظيم والإدارة، ومسار العمل من أول الفكرة لحد ما المشروع يكون قائما”.

تغيير التعليم

وبسؤاله عن هل يمكن تغيير حال التعليم في بلدنا، شدد: “علينا أولا أن نأخذ كل المسؤولين ونضعهم في مكان ما لمدة 3 أيام ونعرف إحنا فين ورايحين فين وأهدافي مثلا في 2030، هل مثلا عندي مراكز ثقافية في كذا أو محتاج مستشفيات مثلا وعدد السكان بيزيد بنسبة كذا، إذن أنا محتاح عمال فقط في هذه المنطقة وأنا كدولة علي دور مؤلم فأنا محتاج ألف مهندس و20 ألف عامل فني للعمل في مكان ما بعد 5 سنوات، فأبدأ أؤهل الشباب المستهدف لهذا الأنر ولو عملت كده تعليمك كله هيظبط لأني بعلمك كذا عشان محتاجك في هذه النقطة، وهذا ما يحدث في ألمانيا وساعتها تعليمك سيكون عملي ولن يكون نظريا فقط، ولذلك نجد عندنا مشروعات تعليمية سابقة كثيرة فشلت، لأننا نرجع تاني نقول مين يمتلك المفتاح، وعندما تبحث ستجد أن الملف مع شخص في وزارة الصناعة وأخر في الشباب وأخر في التخطيط، فأنت عشان تأخذ القرار المؤلم لا تعرف لمن تذهب وطول ما الأمور مهدور دمه بين القبائل فلن نفعل شيء”.

توجيهات سيادة الرئيس

وطالب حبيب، بضرورة إقالة المسؤول الذي ينتظر توجيهات السيد الرئيس، موضحا: “أنا عندي تحد في التعليم، فهل أنت عمرك حفظت اسم رئيس وزارء السويد ولا كندا، هو شخص غير ملهم ولا أي شيء ولكنه خبير وبيشتغل، وحتة الناس يكون مسيسيين كلهم لا أراها مهمة تماما، ولكن هنا الفرق المهم تعرف تجيب المعلومة إزاي مش (تقفل الراوتر وتفتحه والحمدلله النت اشتغل)، لأ بيعلموا الأولاد في الخارج لماذا حدثت هذا، الهدف من تأهيل الشباب يحل مشاكل النظام التعليمي الضايع تماما في الجامعات والمدارس والمفروض تخرج وتعرف أبحاث وتطلع بنظريات تعلمنا ولكن هذا لا يحدث مطلقا، ولو تعليمك ظبط ستعرف كل المنظومة السياسية وتأثيرك فين وتقف فين، وبدل ما نحل المشكلة الأصلية بنعمل نظام موازي، تشعر أن كل مسؤول محتاج توجيهات سيادة الرئيس، المفروض الرئيس يشيل الرجل اللي مستني توجيهاته”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك