تستمع الآن

جلاديس حداد لـ”كلام خفيف”: هذا هو الفرق بين وادي الملوك والملكات

الإثنين - ٠٩ أكتوبر ٢٠١٧

تحدثت المرشدة السياحية جلاديس حداد، خلال حلقة اليوم الإثنين من برنامج “كلام خفيف” مع شريف مدكور على “نجوم إف إم”، عن الرمزية داخل المعابد المصرية القديمة.

وتطرقت إلى معبد حتشبسوت، موضحة أن من بناه هو “سنموت” مهندس المعبد وأحد أكبر المؤيدين والداعمين للملكة حتشبسوت.

وأشارت جلاديس إلى أن المعبد بنيّ على أكثر من مستوى، ونهايته داخل الجبل، وفي خلف الجبل يوجد “وادي الملوك”.

وتابعت: “خبيئة حتشبسوت وجد بداخلها عدد كبير من المومياوات، ولكن تم نهب الذهب منها في عصر رمسيس التاسع”، موضحة أن أحد الكهنة تطوع وجمع المومياوات الباقية ووضعها داخل خبيئة في الدير البحري.

وأكدت جلاديس حداد، أن مقبرة رمسيس الثالث لم تكتمل ولم تكن تحتوي على نقوش، موضحة أن الكهنة كان لهم يد في سرقة تلك المقابر ونهبها.

وأوضحت المرشدة السياحية أن الملكة حتشبسوت دفنت داخل منطقة “وادي الملوك” وليس “وادي الملكات”، حيث إن الفرق بينهما يعود إلى أن وادي الملكات كان عبارة عن جبانة لزوجات وأبناء الملوك الذين حكموا مصر، بينما وادي الملوك دفن فيه السيدات والرجال الذين حكموا مصر.

واستطردت جلاديس: “أي معبد في مصر كان مخصصًا لعبادة الآلهة، سيتجد إذا نظرت له بطريقة رأسية أنه على شكل هرمي بمعنى التقاء الأضلع في نقطة واحدة”، منوهة بأن حتشبسوت كانت تشرف على أعمال بناء المعبد بنفسها.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك