تستمع الآن

النائبة أنيسة حسونة لـ”كلام خفيف”: شعرت بالخجل من مرضي..وسأروي رحلة علاجي في كتاب

الإثنين - ١٦ أكتوبر ٢٠١٧

كشفت أنيسة حسونة، عضو مجلس النواب، عن إصابتها بمرض السرطان، مؤكدة إصابتها بالمرض منذ عام، وروت تفاصيل الواقعة ومعاناتها معه.

وقالت أنيسة في حوارها مع شريف مدكور عبر برنامج “كلام خفيف”، يوم الإثنين، على نجوم إف إم: “لما ذهبت لدكتور الأورام وعرفت ما أصابني كنت مذهولة وسألته هل إنت قصدك إن عندي (كانسر) وكنت رافضة أقولها بالعربي، وطبعا كانت نقلة صعبة في حياتي وكان عندي حالة إنكار كبيرة وقلت لا بد أن هذه الإشاعات وتقريرها يخصان مريضة أخرى، وأن خطأ ما حدث بتسليمها لي كما يحدث في الأفلام السينمائية، وأن شخصا سيفتح باب الغرفة فجأة ويعتذر عن هذا الخطأ الجسيم، ويخبرني أن نتائج الأشعة الخاصة بي سليمة وأنني على ما يرام، وبالتالي نتنفس الصعداء ونغادر جميعا المركز الطبي سعداء ونعود لحياتنا العادية، ويمكنني بعد ذلك أن أضيف هذه القصة إلى محصول القصص الكوميدية التي نحكيها عما يحدث لنا”.

وأضافت: “للأسف في ثقافتنا ترسخ في أذهاننا أن المرض سيقتلك بكل تأكيد، ولا أحد يعرف هل هو يصيبنا كمرض أم يصيب باقي الأجهزة في الجسد فقط مثل الإنفلونزا، وأنا قررت الإعلان عن مرضي على صفحتي على الفيسبوك لسببين، هو إني ظهرت علي بالفعل أعراض المرض وقررت ألا أرتدي الباروكة وما شجعتني هي ابنتي الصغيرة، وأني كنت أشعر إني مصابة بمرض خطير وأشعر بخجل، وكنت مسافرة في شغل وقررت ألا أرتديها، وقررت أيضا أن أحكي عن مرضي في كتاب سيظهر للنور نهاية هذا الشهر، ويتحدث عن عام ونصف العام تتحدث على كل ما مررت به، وأنا داخلي شحنة أريد أن أقول للناس وخصوصا السيدات، وبترجى كل الناس إنها فيه سيدات يصبن بالمرض ولا يعرفن الأسباب لأن هما حتى ليس معهم الفلوس لعمل الكشف، وفي قسوة الحياة بعضهن يخبئن المرض عن الأهل، وخدوا بالكم من هنا كعنويا الكلمة الطيبة صدقة وأهم حاجة في العلاج الحالة المعنوية”.

وأشارت: “الأول كان العلاج في مصر كان يضعون غطاء للرأس ويساعد في العلاج الكيماوي ولكنه كان أمر صعب ويصيبني بالصداع، وأنا ذهبت لعمل العملية في الخارج لأنها كانت معقدة هنا في مصر، وشعرت بعد العلاج وسقوط شعري أن هناك أنيسة أخرى ظهرت، وجاءت لي هواجس وتساؤل لماذا حدث لي ذلك، ولكن المرض بيفتح عنيك على حاجات أخرى، وزوجي وبناتي لهم الفضل في إصداري الكتاب، ودعموني في كتابة رحلة علاجي وهزيمة المرض، وكان الدافع إن كلامي يمكن يفيد شخص آخر”.

وشددت: “أنا معجبة بشعري وهو قصير وأنيسة هي أنيسة سواء بشعرها أم لأ، ومن يتقبلني على هذه الهيئة فهو من يستحق أن نتعامل سويا، وأول مرة ذهبت لمجلس الشعب سقطت لأن عضلاتي كانت ضعيفة، وشعرت إني أتظاهر أمام الناس بالقوة وهي فترة لم أكن مبسوطة فيها خصوصا أني كنت أضع باروكة، وأنا شخصيا لم أكن سعيدة، وسعادتي الآن إني صريحة وهذه حياتي، وكلنا فينا قسوة ونلوم الناس على اللي ربنا أصابهم به”.

مشيرة خطاب

وتطرقت عضوة مجلس النواب، للحديث عن صراع السفيرة مشيرة خطاب في اليونيسكو ومنافستها مع مرشح قطر، مشددة: “وجهة نظري إن مصر يكفيها فخرا أنها حاربت المعركة بنزاهة وشرف ومصداقية، مع كامل احترامنا للسفيرة مشيرة خطاب ولكن نتحدث عشان مصر ذات الحضارات العريقة”.

 


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك