تستمع الآن

العثور على مقبرة “سانتا كلوز” الحقيقية

الأحد - ٠٨ أكتوبر ٢٠١٧

يعتقد علماء الآثار في تركيا، أنهم وجدوا القبر الحقيقي المدفون فيه “سانتا كلوز” تحت كنيسة في منطقة ديمري التركية، في أمر ينسف بالأخبار التي تشير إلى انتماء سانتا لإيطاليا.

ووفقًا للخبر الذي قرأه مروان قدري وزهرة رامي في برنامج “عيش صباحك” على “نجوم إف إم” اليوم الأحد، فإن الأبحاث الجديدة التي قام بها علماء الآثار كشفت عن قبر خفي تحت كنيسة، والتي قد تحتوي على بقايا سانت نيكولاس “مصدر الإلهام لأسطورة عيد الميلاد”.

ويعتقد أن ديمر التي كانت تعرف في السابق بميرا في مقاطعة أنطاليا هي مسقط رأس الأسقف الذي عاش في القرن الرابع، لكن يعتقد أن رفاته أخذت من تلك المنطقة من قبل التجار الذين هربوها إلى إيطاليا.

وقال رئيس هيئة آثار أنطاليا، إن علماء الآثار كشفوا عن الضريح الذي لم يمس في أثناء إجراء المسوحات الرقمية تحت سطح الكنيسة، قائلا: “نعتقد أن هذا الضريح لم يتلف على الإطلاق، ولكن من الصعب جدًا الوصول إليه حيث توجد فسيفساء على الأرض”.

ووفقا لكارابايرام، كانت العظام التي كان يعتقد سابقا أنها تنتمي إلى القديس نيكولاس وتهرب إلى إيطاليا هي في الواقع تعود إلى كاهن محلي.

واشتهر القديس نيكولاس بكرمه مع الأطفال، وأنه يمنحهم هدايا سرية مثل وضع العملات المعدنية في أحذية الأطفال الذين يتركونها في الخارج من أجله وهو تقليد يحتفل به في عيد القديس نيكولاس 6 ديسمبر.


الكلمات المتعلقة‎