تستمع الآن

استشاري جراحات تجميل لـ”النص الحلو”: 20 % من جراحات السمنة بمصر تفشل لهذا السبب

الثلاثاء - ٢٤ أكتوبر ٢٠١٧

تحدث الدكتور أسامة طه استشاري جراحات السمنة المفرطة والتجميل، خلال برنامج “النص الحلو” مع يارا الجندي على “نجوم إف إم” اليوم الثلاثاء، عن جراحات السمنة وأحدث الطرق فيها.

وقال أسامة، إن الحالة الصحية العامة للمريض هي من تحدد إمكانية إجراء الجراحة من عدمها، حيث إن بعض المرضى يعانون من ضعف عضلة القلب لذا لا ينصح بإجراء عمليات لهم، بالإضافة إلى خضوع المريض إلى جلسة قبل العملية مع استشاري تغذية لمناقشته في بعض الأمور.

وأشار إلى أن عمليات السمنة المفرطة بعضها يفشل بسبب معلومات خاطئة أعطيت إلى المريض، قائلا: “بعض العمليات الجراحية تفشل بعد مرور عامين أو 3 على أقصى تقدير، لأن المريض مقتنع أنه بعد إجرائها فأنه قادر على تناول الطعام بأي كميات دون زيادة في الوزن”.

وتابع أسامة طه: “20 % من المرضى الذين يجرون تلك العمليات تعود لهم مرة أخرى بسبب عدم الالتزام”.

تدبيس المعدة

وشدد على ضرورة أن يكون المريض على دراية واسعة بكل جديد عن عمليات إنقاص الوزن، موضحًا أن عملية “تدبيس المعدة” انتهت في كل العالم.

وأكمل استشاري جراحات السمنة المفرطة والتجميل: “10 % فقط من عمليات السمنة التي تجرى في مصر هي تدبيس للمعدة، إلا أن الجديد الآن هي جراحات التكميم وتحويل المسار”.

وأكد عدم وجود جهاز مختص بمراقبة جراحات السمنة في مصر، مضيفًا: “المعايير الدولية تهدف للحفاظ على أمان المريض في العمليات الجراحية”.

وقال أسامة إن الأدوات المستخدمة في العمليات الجراحية يجب أن تكون جديدة تمامًا وليس مستخدمة من قبل وأعيد تعقيمها، مشيرا إلى أن كل مريض لا بد أن تكون له معدات مخصصة لحالته فقط.

وعن الخطوات التي يجب اتباعها عقب التدخل الجراحي، أوضح: “يجب على الطبيب المختص بالحالة أن يجلس مع المريض بعد العملية لأنه مسؤول عنه ويعطيه نصائح غذائية معينة يجب اتباعها لتجنب الزيادة في الوزن”.

وأكمل: “يجب على كل جراح سمنة أن يضم لفريقه أخصائيين في التغذية العلاجية للمتابعة مع المرضى وتحديد جداول محددة لنظامهم الغذائي والرياضي”.

ولفت أسامة طه إلى أن السمنة المفرطة لها 3 مراحل، حيث إن السبب الرئيسي فيها هي “المائدة المصرية”، قائلا: “يتم وضع كميات كبيرة جدًا على المائدة ولا بد من تناولها جميعها”.

وعن مرضى السكري، قال: “عمليات التكميم والتدبيس غير مفضلين لمرضى السكر لكن عملية تحويل المسار ممكنة لهم”.

وأوضح استشاري جراحات السمنة المفرطة أن دراسة جديدة كشفت عن أن المرأة التي تخضع لعملية تكميم أو تحويل مسار قبل الولادة فإن احتمالات ولادة طفل غير زائد للوزن تبلغ 70 %، أما إذت تمت الولادة قبل إجراء العمليات فتكون نسب ولادة طفل زائد في الوزن تبلغ 70 %.

عملية البالون

وأشار أسامة إلى أن عملية البالون ليس لها علاقة بالسمنة المفرطة، حيث إنها عبارة عن بالون يتم وضعه داخل البطن لإشغال حيز من المعدة، وهو حل مؤقت للتحفيز على إنقاص الوزن.

واستطرد: “البالون أداة مساعدة لإنقاص الوزن، إلا أن هناك مشكلة فيها وهي أنها تزود حجم المعدة عقب نزعها من المعدة، لذا عملية إنقاص الوزن بعد نزعها أصعب بكثير”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك