تستمع الآن

أحمد سليمان يوضح لـ”في الاستاد” الفارق بين جيل منتخب مصر الحالي وجيل حسن شحاتة

الإثنين - ٠٩ أكتوبر ٢٠١٧

قارن أحمد سليمان، مدرب حراس مرمى منتخب مصر الأسبق والمرشح لرئاسة نادي الزمالك، بين الجيل الحالي لمنتخب مصر، والجيل الذهبي الذي قاده المعلم حسن شحاتة للتتويج بـ3 بطولات أمم أفريقيا ولكن لم يصل لكأس العالم.

وقال سليمان في حواره مع كريم خطاب، عبر برنامج “في الاستاد”، مع كريم خطاب، على نجوم إف إم، يوم الإثنين: “كانت فرحة ممزوجة بالخوف والحمدلله الحلم أصبح حقيقة وهذا الجيل قدر يوصل في ظروف صعبة جدا، والشعب المصري محتاج يلتف حوله والفترة المقبلة كلها سنتحدث عن مصر ولن نتحدث أهلي وزمالك، القادم هو الأهم”.

فترة المعلم

وبسؤال عن ما الذي حدث الآن ولم يكن موجودا في فترة حسن شحاتة، أجاب: “العطش الكروي فبعد الغياب عن 3 أمم أفريقيا جاء هيكتور كوبر وقادنا لأمم أفريقيا وللنهائي، وجاء اتحاد كرة بقيادة شخصية كبيرة مثل هاني أبوريدة وأيضا مع وزير الرياضة، خالد عبدالعزيز، ورغم أننا لم نرتق للأداء المأمول ولم نقدم مباريات ممتعة مع المدرب الأرجنتيني، ولكننا أحضرنا مدرب من الخارج لأن لديه فكر آخر ولن يتأثر بالإعلام أو الجمهور رغم الضغط الكبير، وهو ذكي فنيا أنه لا يقدم مباريات ودية ولذلك يأخذ قوامه الأساسي واللاعبين حافظين 80% مما في عقله ويضع الإضافة 20%، لكن مثل وقت بوب برادلي لعب بـ60 لاعبا في فترته، لكن الآن كل المراكز ثابتة”.

وشدد: “اتحاد الكرة وقع في خطأ كبير، بزيادة عدد الأجانب وإدخال اللاعبين السوريين في قوائم الفرق، خلال تواجدي في جهاز حسن شحاتة وكان سمير زاهر رئيسا لاتحاد الكرة كان هناك 11 حارسا أجنبيا وقاتلت حتى لغيت تواجد الحراس الأجانب في الدوري وظهر وقتا عصام الحضري وأحمد الشناوي ومحمد عواد وأصبح هناك قوام كبير للمنتخب المصري، وأنت تأتي الآن تجد مهاجمين أجانب في كل الفرق وهم متصدرين قوائم الهدافين، وكوبر سيعاني الفترة المقبلة في اختيارات لاعبين جدد، وكوبر محتاج يعيد النظر في علاقته بباسم مرسي واللاعب أيضا محتاج يساعد نفسه، اللاعب اللي خارج الأهلي والزمالك لا يشعر بقوته مثل تواجده مع القطبين، واللاعب يأخذ رونق اللعب في القطبين”.

مباراة غانا

وعن الفترة المقبلة للمنتخب، أشار: “علينا اعتبار مباراة غانا المقبلة بداية الإعداد ولازم تعمل برنامج طموح للفرقة، ومباريات تجريبية والمعسكر قبل المونديال تعمله لمدة شهر مثلا، في وقت كابتن الجوهري في مونديال 90 خاض مباريات ودية كثيرة، وستواجه كرة هجومية في كأس العالم الأمر مختلف تماما، ولازم إعادة النظر في تشكيلتك، ومحمد صلاح لاعب كبير ولديه اتزان نفسي وهدوء ووضع في موقف صعب جدا وضع فيه أمام الكونغو وركلة الجزاء، ولازم نجلس مع المدرب ونتشاور معه في أفكاره ولا نفرض عليه شيء، والقفل على الفرقة مهم جدا والتركيز وأتمنى اللجان الفنية باتحاد الكرة يعملوا إعداد محترم”.

حراسة المرمى

وبسؤاله عن كيفية إعداد جيل جيد لحراس مرمى منتخب مصر بعد اعتزال عصام الحضري، أوضح مدرب حراس الفراعنة الأسبق: “الموضوع كله في يد الحضري لأنه عنده الاصرار والعزيمة ويحب التحدي والتدريب لو ظل بهذا المستوى حتى المونديال سيكون الأساسي، ولا أحب الجدال يحدث في هذا المركز بالذات، وحدثت في أم أفريقيا الماضية وأصيب إكرامي والشناوي ولعب الحضري، ولو تحدثنا عن بداية الحضري كانت في 2006، قبل هذا التاريخ كانت إنجازاته مع الأهلي وحصد بطولات أفريقيا، ولكن وهو 32 سنة بدأ النجومية الأفريقية تحت قيادتي، ثم بعد لما مشي جهازنا وجاء برادلي وحدث صراع في حراسة المرمى وهو ابتعد أيضا، ومع عودة أحمد ناجي في جهاز كوبر عاد الحضري لأنه كان مدربه لمدة 10 سنوات في الأهلي، ولا أريد الناس تتعجل وهذا المركز يميل للخبرة، وهذا مثال إن ربنا يعطي لكل مجتهد نصيب ومحافظ على وزنه وخفية الحركة وحرم نفسه من كل متع الحياة والأمر ليس له علاقة بالسن، والإحصائيات تتحدث عن نفسها، لاعب آخر مثل أحمد فتحي من الناشئين وهو يحصد بطولات، والحضري لديه الإصرار ويغضب حال عدم تواجده وسيضع الجهاز تحت ضغط حال عدم تواجده أساسيا”.

محمد صلاح

وبسؤاله عن حال تواجد محمد صلاح خارج قائمة المنتخب في المونديال، أوضح سليمان: “لازم كل مدير فني يعمل على إمكانيات لاعبيه وهذا م ايفعله كوبر، وفيه لاعبين أعلى من محمد صلاح، منهم مصطفى فتحي لاعب قوي جدا ومنهم لله من دمروه في الزمالك، أحسن لاعبي في مصر هم نصف الملعب المهاجم، الأزمة الآن في الجانب الأيسر، والزمالك أحضر لاعب على فتوح، والأهلي أحضر علي معلول ولعب على الثنائي حسين السيد وصبري رحيل، لازم تعرف إمكانيات لاعبيك وتشتغل عليها، ولاعب مثل أيمن حفني رائع ولكن تدهوره بدنيا هو عدم لعبه كثيرا من المباريات، كرة القدم تحتاج لتثبيت وقوام ثابت والإحلال والتبديل يجب أن يكون بنسب”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك