تستمع الآن

من يختار أسماء الأعاصير وما هو الهدف من تسميتها؟

الأحد - ١٠ سبتمبر ٢٠١٧

اجتاحت عواصف عاتية جنوب ولاية فلوريدا الأمريكية جاءت تحت مسمى إعصار “إيرما” الفتاك، حيث يعد من أقوى الكوارث الطبيعية التي حدثت خلال السنوات الأخيرة، وفاقت سرعته 300 كيلومتر في الساعة.

وخلفت العاصفة وراءها دمارًا كبيرًا، حيث قال الصليب الأحمر الدولي إن 1.2 مليون شخص تأذوا بسبب الإعصار إيرما، ويمكن أن يرتفع عددهم إلى 26 مليونا.

وأصدرت سلطات الولاية، الأوامر بإجلاء أكثر من 6 ملايين شخص من السكان عن منازلهم خوفًا من تأثرها بالإعصار.

وقد ضرب إعصار هارفي وإيرما ساحل الخليج الأمريكي ومنطقة البحر الكاريبي على مدار الأسبوعين الماضيين، في الوقت الذي يتساءل فيه البعض عن السبب وراء تسمية الأعاصير بتلك الأسماء ولماذا سميت بذلك.

من يسمي الأعاصير؟

تتخذ الأعاصير أسماء بهدف جعل التواصل أسهل، حيث كان في الماضي الأعاصير تحدد على أساس خطوط الطول والعرض، لكن الأرقام يمكن أن تتداخل عندما يتم نقل المعلومات بين المصادر المختلفة.

وقد أنشئت قوائم العواصف الأطلسية من قبل “المركز الوطني للأعاصير” في الخمسينيات، وهي الآن تدار من قبل المنظمة العالمية للأرصاد الجوية، التي تقرر متى يتم سحب الأسماء واستبدالها.

وتتولى منظمة الأرصاد الجوية إدارة هذه القوائم، بينما للعواصف الأطلسية فهناك 6 قوائم تتناوب كل 6 سنوات.

وتسمى الأعاصير بأسماء مميزة لا تنسى، مما يجعلها أكثر ملاءمة للاستخدام والحصول على المعلومات بسرعة، وفقًا للإدارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوي.

لماذا تسمي الأعاصير؟

تتخذ الأعاصير أسماءً بهدف جعل التواصل أسهل، حيث كانت الأعاصير في الماضي تحدد على أساس خطوط الطول والعرض، لكن الأرقام يمكن أن تتداخل عندما يتم نقل المعلومات بين المصادر المختلفة.

ووفقًا للمنظمة العالمية للأرصاد الجوية، فإنه يسهل تذكر الأسماء من الأرقام أو المصطلحات التقنية مما يعني أنه يمكن التعرف عليها بسهولة في رسائل الإنذار ووسائل الإعلام.

وأشارت المنظمة إلى أن هناك احتمالات أقل من حدوث خطأ إذا سميت العواصف، بدلا من استخدام طرق تحديد خطوط الطول والعرض، خاصة أن ذلك يساعد السفن والقواعد الساحلية ومحطات الرصد على تبادل المعلومات بسهولة.

وأطلقت الأسماء على الأعاصير في البداية بشكل عشوائي، إلا أن عدد من خبراء الأرصاد استخدموا نظام الحروف الأبجدية مع قائمة من الأسماء المؤنثة فقط خلال منتصف التسعينيات، وتحديدا عام 1950، حيث تحمل العاصفة الأولى من موسم العواصف اسما مؤنثا يبدأ بحرف “A”، ثم تحمل العاصفة الثانية اسما مؤنثا أيضا يبدأ بحرف “B” وهكذا.

كيف تعطى الأعاصير أسماءً؟

يتم اختيار الأسماء من قائمة أبجدية تعمل من خلال تسلسل زمني لكل موسم أعاصير، وبالنسبة للعواصف في منطقتي المحيط الأطلسي وشمال شرق المحيط الهادئ، فهناك 6 قوائم تناوب كل 6 سنوات.

وجرى حسب التقليد على استخدام أسماء نسائية فقط قبل إدخال أسماء الرجال البديلة في عام 1979.

وقد بدأ المركز القومي للأعاصير في الولايات المتحدة، بإطلاق أسماء بشر على الأعاصير منذ عام 1953، وذلك مع ولادة الإعصار الأنثوي “أليس”.

واستمر المركز في إطلاق أسماء إناث على الأعاصير حتى العام 1979، حين أطلق للمرة الأولى اسم ذكر “بوب” على إعصار في المحيط الأطلسي.

وتوصل الباحثون في جامعة إلينوي إلى أن أعاصير المحيط الأطلسي القوية التي لها أسماء إناث، تسببت في سقوط عدد كبير من الضحايا أكثر من تلك التي حملت أسماء ذكور.

كما تبين بعد تحليل 94 عاصفة، أن أسماء الأعاصير الأقل شدة لم تمثل فرقًا في قدرتها التدميرية، سواء حملت أسماء مذكرة أم مؤنثة.

متى يتم سحب الأسماء من القائمة؟

تتم إزالة الأسماء من القوائم الدورية، أو “المتقاعدين”، إذا كان إعصار مدمرا جدا فإنه سيكون غير لائقا لو تم استخدام الاسم مرة أخرى.

وفي هذه الحالة، سيقرر اجتماع اللجنة السنوي للمنظمة إلغاء الاسم واختيار اسم آخر.

ومن الأمثلة على الأسماء التي لن تستخدم مرة أخرى كاترينا الذي حدث عام 2005، وساندي عام 2012 وماثيو من العام الماضي.

وتشمل قائمة الأعاصير لعام 2017 عدة أسماء من بينها: بريت، وأوفيليا وفيليب، والتي من المقرر إعادة استخدامها مرة أخرى العام 2024.

هل يمكن إطلاق اسمك على إعصار؟

الأمر غير متاح، خاصة أن لجنة المنظمة العالمية للأرصاد الجوية لا تتقدم بطلب للحصول على أسماء جديدة للأعاصير أو الأعاصير، إلا أن أفضل فرصة هي أستراليا حيث يتلقى مكتب الأرصاد الجوية طلبات كثيرة من الجمهور لتسمية العواصف بعد الناس.

ويقبل المكتب الطلبات الواردة كتابة ويضاف الاسم إلى قائمة تكميلية، إلا أن المكتب قد حذر من أنه قد يستغرق عدة عقود لإقامة قائمة مناسبة.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك