تستمع الآن

مستمعو “اتفقنا” يجيبون.. “ليه الحقيقة بتزعل؟”

الخميس - ٢١ سبتمبر ٢٠١٧

ناقشت مريم أمين في حلقة، اليوم الخميس من برنامج “اتفقنا” على إذاعة “نجوم إف إم”، يوم الخميس، موضوع “الحق”.

وقالت مريم إن من يقول الحق هذه الأيام تلفظه الأغلبية ويقال عنه إنه منافق ويبحث عن مصلحته، مشيرة إلى أن الأمر الحقيقة تؤدي إلى نفور الناس عن صاحبها.

وتابعت: “ليه الحقيقة بتزعل، وليه لازم أنافق وليه مقولش كلمة الحق، كلنا نتفق على أن المنافق باع ضميره ورضي بذلك، ولماذا كلمة الحق بتزعل البعض؟”.

واستطردت: “الأمر الثاني السلبي هو التطفل، في بعض الأحيان في بعض الناس ليست مدركة كمية التطفل في شخصيتها، والبعض الآخر تعطي نفسها الحق في توجيه أسئلة غير مقبولة وشخصية بحتة للطرف الآخر”.

وقالت آية: “وجدت شقيقي الصغير وهو عنده 16 سنة ويريد أن يخطب فتاة، وصدمت بالطبع والنقاش وصل في النهاية إني بحطمه وعايزاه يعيش تعيس ومش لاقية كلام أقوله والفتاة التي يحبها أصغر منه بسنة، وهيروح يقول لوالدها إنه سينتظر لدخوله الجامعة ويخطبها رسمي، أنا لست معترضة على التفكير ولكن أعترض على نهاية الكلام بأني حطمته وأنا أتحدث بالمنطق والعقل ووضعت نفسي مكان ولي الأمر”.

وأشار محمد: “الحقيقة عمرها ما تزعل، ولكن الطريقة والأسلوب، مثلا المكالمة السابقة هذا الشخص في مرحلة مراهقة وهو يعتبر صديق قبل أن يكون شقيقك، المفترض أن تقف في صفه أولا ثم تفهمه الصح ولكنها بادرت بالهجوم على فكره وهو يريد من يحتضنه ويستوعبه، في النهاية يجب احترام المشاعر، وأنا عن نفسي أعمل في أعمال حرة في مجالات المقاولات بسبب الصراحة الزائدة عندي لا يمكن أشتغل موظف وأرى الخطأ وأصمت على ما يدور”.

وشددت “أم جنات”: “كلمة الحق أيضا تنجي أشخاص في محاكم وممكن تطلع له سابع سماء وتنزل به سابع أرض، وصديقة عمر لي أقول لها سامحيني بسبب كلمة حق قلتها لها وكانت في موقف صعب وأنا قلت إنها غلطانة حين كنت حكما بينها وبين طرف آخر، ولكن يبدو أني كنت مخطئة، وأنا شخصية صريحة دائما”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك