تستمع الآن

دراسة جديدة ستسعد محبي الكلاب

الثلاثاء - ١٢ سبتمبر ٢٠١٧

 

أظهرت دراسة جديدة، ستسعد محبي الكلاب، بعنوان “تأثير الكلاب على نوم البشر في بيئة النوم المنزلية” إلى أن وجود الكلاب في غرف نوم أصحابها يساعدهم على تحسين جودة نومهم، على ألا يناموا في السرير ذاته، ما يعني أن طرد صديقك ذي الأربع أرجل من غرفتك استعدادا للنوم فكرة غير سديدة.

ووفقا للخبر الذي قرأه مروان قدري وزهرة رامي، عبر برنامج “عيش صباحك”، يوم الثلاثاء، على نجوم إف إم، فإن الدراسة التي نشرتها “مايو كلينك” الطبية البحثية الأمريكية هذا الشهر، اعتمدت على متابعة 40 شخصا يمتلكون كلابا، ووضعوا مقاييس تسارع على الكلاب وأصحابها لمدة 7 ليالٍ، ثم قام الباحثون بتحديد النتائج، وتبين بعد مرور 5 شهور عدم معاناتهم من أية اضطرابات متعلقة بالنوم.

وقال أحد الأطباء في “مايو كلينك”، إنهم اكتشفوا أن كثيرا من الأشخاص وجدوا في الواقع قدرا كبيرا من الراحة وإحساسا بالأمان بسبب النوم مع حيواناتهم الأليفة.

ويضيف أن معظم مالكي الحيوانات الأليفة يقضون جزءا كبيرا من يومهم بعيدا عنهم، لذلك يرغبون في مضاعفة الوقت الذي يقضونه معها بعد عودتهم إلى المنزل، والسماح لها بالدخول في غرف النوم ليلا، طريقة سهلة للقيام بذلك لا سيما أنه ليس لذلك تأثير سلبي على جودة النوم.

وعلى صعيد آخر، وجدت الدراسة أن الأشخاص الذين يسمحون لكلابهم بالنوم معهم في الأسرة نفسها، يعانون من جودة نوم منخفضة.

وأخيرا أشار الباحثون إلى أنه من المهم الوضع في الاعتبار العينة الصغيرة التي أجريت عليها التجربة، فضلا عن الكلاب التي شاركت في الدراسة لم يقل عمرها عن 6 أشهر.

ولفتوا إلى أن الكلاب الصغيرة في السن يمكن أن تكون أكثر نشاطا ما يمكن أن يسبب مشكلات إذا تم السماح لها بالنوم مع أصحابها في غرفهم. ولذلك، هناك حاجة إلى مزيد من الأبحاث لفهم العلاقة بين نوم الكلاب وأصحابها في غرفة واحدة وبين النوم الجيد.

 


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك