تستمع الآن

“حصة التأمل”.. أحدث طرق التربية للتلاميذ المشاغبين والكسالى

الخميس - ٢٨ سبتمبر ٢٠١٧

 

اتجهت مدرسة أمريكية إلى استبدال العقوبات التقليدية للتلاميذ غير الملتزمين والمشاغبين والكسالى بحصص في التأمل.

ووفقا للخبر الذي قرأه خالد عليش، عبر برنامج “معاك في السكة”، يوم الخميس، على نجوم إف إم، فإن الفكرة ببساطة أنه بدلا من أن نجعل الأطفال يتعلمون من خلال الألم فهم يختبرون أنفسهم من جديد، بالنظر إلى دواخلهم ومحيطهم بحيث تتغير رؤيتهم للعالم من حولهم ولذواتهم.

وتقول إدارة المدرسة الواقعة بمدينة بالتيمور في ولاية ميريلاند الأمريكية، إن النتائج كانت مذهلة بطريقة لا يمكن تصورها، وإن التلاميذ يعودون أكثر نشاطا وحيوية وقدرة على الاستيعاب، بحيث يصبحون أكثر هدوءا، وقد جاءت هذه النتائج بعد عامين من التجربة.

وفي الأساليب الروتينية تلجأ المدرسة إلى عقوبات مثل وقوف التلميذ لبعض من الوقت في زاوية من الصف أو القيام بأعمال معينة يشعر معها التلميذ بأنه قد أخطأ.

وفي الطريقة الجديدة فإن هناك غرفة مطلية بألوان مهدئة للأعصاب، وبلا نوافذ، يجلس فيها التلميذ ليبدأ التأمل تحت إضاءة يتحكم فيها بدرجة معينة، وحيث تتم الاستعانة بمؤسسة متخصصة في اليوجا وعدد من الرياضات الروحية والبدنية، ليكون للطفل أن يتغير سلوكيا بدرجة ملموسة.

وتسمى هذه الغرفة بـ “غرفة التأمل اللحظي”.

كذلك مرات يكون على الطفل أن يتكلم مع نفسه حول مشكلته والعلاج الذي اقترحه المعلم، فمن شأن ذلك أن يغير من نمط التلقي في المخ ويعيد ترتيب الوعي.

 


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك