تستمع الآن

بوسي لـ”تعالى أشرب شاي”: دخلت الفن بـ”الصدفة”.. وفشلت في أول اختبار لـ”جنة الأطفال”

الإثنين - ٢٥ سبتمبر ٢٠١٧

كشفت الفنانة بوسي، عن اسمها الحقيقي وكيفية دخولها عالم الفن، وذلك خلال حلولها ضيفة على برنامج “تعالى أشرب شاي” على “نجوم إف إم” مع مراد مكرم.

وقالت بوسي، إن اسمها الحقيقي هو “سرفيناز قدري”، موضحة أن عائلتها كانت تطلق عليها اسم بوسي منذ الصغر لذا لم يكن اسمًا فنيًا، مشيرة إلى أن اسم شقيقتها الفنانة نورا الحقيقي هو “فخرية”.

وتحدثت بوسي عن نشأتها في شبرا ومصر الجديدة، قائلة: “ولدت في حي شبرا بمنطقة جزيرة بدران ثم الانتقال إلى حي مصر الجديدة والالتحاق بمدرسة الكواكب الابتدائية ثم مصر الجديدة النموذجية في المرحلتين الإعدادية والثانوية، والالتحاق بكلية تجارة قسم محاسبة بجامعة عين شمس.

وأوضحت أن الالتحاق بكلية التجارة جاء بناءً على رغبات والدها، مؤكدة أنها كانت ترغب في الالتحاق بالمعهد العالي للسينما، قائلة: “والدي رفض وأبلغني بأنه يريد تأمين مستقبلي لأن الفن غير مضمون لذا يجب الالتحاق بكلية لدراسة التجارة”.

وأشارت بوسي إلى أنها كانت المرحلة الثانوية العامة بقسم “علمي رياضة”، منوهة بأن الرياضيات لها الفضل الكبير في حصولها على مجموع كبير في الثانوية نظرا لتفوقها فيها.

بداية الفن

وقالت بوسي، إنها دخلت مجال الفن في سن 8 سنوات بالصدفة، مضيفة: “دخلت المجال بصدفة بحتة لأن الصحفي مصطفى سنان كان يسكن بجوارنا في مصر الجديدة وعرض على العائلة إمكانية انضمامي لفريق برنامج جنة الأطفال مع ماما سميحة، ووالدتي وافقت لكن قابلت رفضًا من والدي”.

وأكدت أن والدتها أثرت على والدي حتى حصلت على موافقته بإمكانية العمل في جنة الأطفال شرط أنه إذا قصرت في دراستي سأترك المجال الفني.

وتابعت: “والدتي ذهبت معي في أول يوم تصوير، وكان البرنامج في ذلك الوقت عبارة عن أغاني ورقص إيقاعي لذا تفاجئت بالمناظر والديكورات بالتوازي مع تعليمات مخرج العمل، مما أصابني بالتوتر”، مضيفة: “مع بداية التصوير نسيت كل حاجة وأصبت بالتوتر ومعرفتش أرقص، وعند انتهاء العرض والدتي قالتلي أنتي كسفتيني وأكيد مش هيجبوكي تاني”.

وقالت بوسي: “الغريب أنهم كلموني تاني ومكنتش عارفة إيه السبب لكن ده قدري، ولكن في المرة الثانية أديت بشكل جيد جدًا لأنني كنت أريد إثبات ذاتي، لكن بعض الزملاء في ذلك الوقت غاروا من أدائي الكبير وحدثت عدد من المشاكل تركت على إثرها البرنامج”.

وأضافت أنها عقب ترك “جنة الأطفال”، قامت بدور في الفيلم السينمائي “عودي يا أمي” وظهرت في دور ابنة الفنان شكري سرحان، ثم عقب ذلك المشاركة في بطولة فيلم “الليالي الدافئة”.

وأوضحت بوسي أنها لم تتلق دروسًا أو تمرينًا على التمثيل، قائلة: “محدش مرني على التمثيل لكن زمان كانت الدنيا أسهل، كان في كاميرا واحدة، بالإضافة إلى أن أطقم العمل كانوا يعامولنني بلطف وهو ما أزال الرهبة”.

ونوهت بأنها شاركت في 7 أفلام خلال عامين فقط، مشددة على أنها قدمت في المعهد العالي للباليه من ضمن 200 طالب وطالبة، وتم اختيار 4 فقط هي منهم، وفي التصفيات النهائية تم اختيار اثنين هي ليست منهما.

كما لفتت إلى أنها شاركت مع الفرقة القومية لعدة جلسات إلا أنها اعتذرت في آخر وقت نظرًا لارتباطها بأكثر من عمل فني، ثم اتجهت بعد ذلك للمسرح بمسرحية “ذات الحذاء الأحمر”، ثم مسلسل “بندق ولوزة” مع الفنان الكبير عبدالمنعم إبراهيم، وهي حلقات تم استضافة فيها الفنانة سعاد حسني والفنانة صباح.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك