تستمع الآن

بعد منح السعوديات حق قيادة السيارات.. تعرف على أول سيدة مصرية تحصل على رخصة قيادة

الأربعاء - ٢٧ سبتمبر ٢٠١٧

لاقى مرسوم الملك سلمان الذي سمح للمرأة بالقيادة في المملكة العربية السعودية، ترحاباً شديداً داخل المملكة وفي العالم أجمع، وكانت السعودية هي الدولة الوحيدة التي لا تسمح للنساء بالقيادة.

ووفقا للخبر الذي قرأه خالد عليش، يوم الأربعاء، على نجوم إف إم، عبر برنامج “معاك في السكة”، فتعتبر عباسية فرغلي، أول سيدة مصرية تتمكن من الحصول على رخصة قيادة، ولكنها حصلت عليها من خارج مصر.

درست عباسية في فيكتوريا كوليج بإنجلترا، حيث ولدت لعائلة ميسورة الحال، وهناك تعلمت القيادة، واستطاعت أن تجتاز اختبار القيادة وتحصل على الرخصة، يوم 24 يوليو عام 1920.

ويحتفي المجلس القومي للمرأة بـ”عباسية أحمد فرغلي”، أول سيدة مصرية تحصل على رخصة قيادة، وذلك بعرض صورتها ومعلومات عنها وتاريخ حصولها على الرخصة على الموقع الرسمي للمجلس.

وبدأت قصة عباسية بمدينة أبو تيج بصعيد مصر، حين كانت طفلة تنبهر برؤية سيارة والدها وهي تجري بسلاسة وسط الحقول الخضراء والترعة الممتدة في شكل سينمائي بديع لتصبح نسمات الهواء من شباك العربة تثير نشوتها، لتتلألأ أحلامها وهي تجري بالسيارة بكامل حريتها وتبرز يومًا بعد يوم أمام عينها لتكبر ويكبر حلمها معها، وساعدها على ذلك شقيقها الأكبر محمد أحمد فرغلي والشهير بملك القطن، حيث كان يمتلك أكبر شركات القطن في مصر، حيث علمها القيادة وكانت تتسابق معه لتقرر أن تخرج من نطاق الصعيد وتقود بحرية في كل مكان بمستوى الجمهورية.

وانتقلت عباسية للدراسة في مدينة الإسكندرية وتحديداً بمدرسة الجيزويت الفرنسية الابتدائية، والتحقت بجامعة فيكتوريا كوليج، لتسافر منها إلى إنجلترا وينتهي بها المطاف إلى الاستقرار مع شقيقها بفرنسا لتعود حلم الحصول على رخصة قيادة أمام عينها من جديد في مجتمع أكثر تحررًا، سمح لها أن تكون أول فتاة مصرية تحصل على رخصة قيادة وذلك تحديداً يوم الـ24 من شهر يوليو عام 1920، أي منذ 97 عامًا من الآن قبل قيام ثورة 23 يوليو، لتعود إلى مصر وتمارس حقها الشرعي في القيادة بحرية ويقول البعض أنها حصلت على الرخصة مرة أخرى بمصر ليصبح لرخصتها قيمة أثرية كبيرة جعلها تباع في المزادات الأثرية.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك