تستمع الآن

بردية قديمة تقود علماء لاكتشاف لغز بناء الأهرامات

الثلاثاء - ٢٦ سبتمبر ٢٠١٧

 

توصل فريقا من علماء الآثار توصل إلى حل للغز بناء أهرام الجيزة، وتحديدا الهرم الأكبر للملك خوفو.

ووفقا للخبر الذي قرأه مروان قدري وزهرة رامي، عبر برنامج “عيش صباحك”، يوم الثلاثاء، نقلا عن صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، فقد أفادت أن فريقا أثريا بقيادة مارك لينهر، توصل إلى أن الفراعنة أحضروا أحجار الأهرام، التي يبلغ متوسط وزن الواحد منها 2.5 طن، من أماكن تبعد نحو 800 كيلومتر، لتشييد هرم الملك الفرعوني خوفو في حوالي العام 2600 قبل الميلاد.

وقال العلماء إنهم كشفوا أسرارا جديدة حول عملية بناء هرم خوفو بعد عثورهم على بردية قديمة في وادي الجرف، وتأتي أهمية الاكتشاف من أن هرم خوفو يزيد ارتفاعه على 146 مترا، ويعد أكبر الاهرام، وظل حتى العصور الوسطى أكبر هيكل صنعه الإنسان على الأرض.

وتبين أن الفراعنة استخدموا لبناء الأهرام شبكة قنوات مائية شقت من نهر النيل حتى موقع بناء الهرم خوفو سارت فيها قوارب خاصة لنقل الأحجار.

وشارك في نقل هذه الأحجار آلاف العمال المدربين نقلوا 170 ألف طن من الأحجار الكلسية عبر نهر النيل مستخدمين تلك القوارب الخشبية بعد ربط بعضها البعض بالحبال، واكتشف لينهر، دليلا على وجود مجرى مائي تحت هضبة أهرامات الجيزة، يعتقد أنها كانت منطقة تسليم الأحجار الأولية.

البردية المكتشفة ضمت يوميات كتبها أحد المشرفين في فريق بناء الهرم سردت تفاصيل نقل الأحجار إلى الجيزة.

وحسب دراسات أثرية، فإن حل معضلة رفع الأحجار، اعتمد على أن مهندسي مصر الفرعونية، كانوا يلجأون إلى الردم حول كل مصطبة حجرية بعد انتهاء بنائها، على أن توضع الأحجار فوق زلاقات خشبية لرفعها بواسطة الحيوانات. وبعد انتهاء البناء، أُزيل الردم الرملي.

 


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك