تستمع الآن

بدء الدراسة في الصباح يكبد الاقتصاد الأمريكي خسائر فادحة ويضر صحة الطلاب

الخميس - ٠٧ سبتمبر ٢٠١٧

أزيح الستار عن نتيجة بحث جديد أشارت إلى أن الاقتصاد الأمريكي يتكبد خسائر مالية فادحة تصل إلى 9 مليارات دولار، بسبب بدء الدراسة داخل المؤسسات التعليمية في وقت مبكر من الصباح، كما نبهت إلى التبعات السلبية للتوقيت الحالي على تحصيل التلاميذ وصحتهم.

ووفقا للخبر الذي قرأه مروان قدري وزهرة رامي، يوم الخميس، على نجوم إف إم، فإن الدراسة التي أجرتها “راند كوربورايشن”، فمن شأن بدء الدراسة بعد 8.30 صباحاً، أن يوفر تلك المليارات التسعة، كما أن التغيير قد يساعد على تحسين التعليم وتفادي عدد من حوادث السير وسط التلاميذ، وتنجم الخسائر المالية لبداية الدراسة مبكراً، عن تنقل الطلاب صباحاً، في وقت الذروة، إلى مدارسهم، فضلاً عما ينجم عن الازدحام من حوادث مرورية.

وأوردت الدراسة أنها قاست التكلفة المادية، من دون الحديث عن بعض التبعات الخطيرة لاستيقاظ الطلاب في أوقات مبكرة، مثل إصابتهم بالاضطرابات الصحية، وإقدام عدد منهم على الانتحار. وتبعاً لذلك، فإن الفائدة قد تكون أكبر مما جرت الإشارة إليه، على اعتبار أن ثمة تكلفة صحية ونفسية لعدم أخذ الطلاب قسطاً كافياً من النوم.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك