تستمع الآن

استشاري طب الأطفال: الإفطار وشرب المياه هامين لحماية أولادنا من الأمراض في المدارس

الثلاثاء - ١٩ سبتمبر ٢٠١٧

استضافت سارة النجار عبر برنامج “بنشجع أمهات مصر”، يوم الثلاثاء، على نجوم إف إم، خليل عبدالخالق، استشاري طب الأطفال، للحديث عن عودة الطلاب للمدارس وكيفية حمايتهم من العدوى والتغذية السليمة لبناء جسد وعقل سليم.

وقال عبدالخالق: “الوضع مختلف الآن عن إجازة الصيف اللي كان فيها انفلات ونوم متأخر وأكل في أي وقت، والآن يعود الطفل للروتين مرة أخرى لو عرفنا ننظم وقته والاستيقاظ مبكرا ونعود لتدريبات الرياضة سيكون أمر رائع، والناس أصبحوا لا يفطرون بسبب الاستعجال ولكن الإفطار مهم لمناعة الطفل ونشاطه في المدرسة، بداية اليوم هي ما تضع شكل اليوم كله، ومهم يفطروا الأسرة كلها صباحا”.

وأضاف: “تغيير المواسم يجعل الميكروبات تنشط، وعدم التهوية الجيدة في الفصول ينقل العدوى بين الطلاب ولو هناك طالب واحد مريض، لذلك الإفطار مهم جدا وأيضا المياه مهمة جدا والأغشية المخاطية لما يحصل فيها نسبة جفاف لو خفيف بيحصل عدوى، السكريات مضرة للمناعة وأحسن الطفل يأخذ فاكهة، حتى لو العصير خال من السكر هذا خطأ شائع، والألياف اللي في الفاكهة مهمة جدا للأمعاء وهو أكبر جهاز مناعة في الجسم، لأن الأكل النظيف والمطبوخ الذي يمنح غذاء مميز يعطي الجسم مناعته”.

الحساسية

وتابع: “التلوث موجود في المدن أكثر من الريف، ولكنه ليس سبب الحساسية عند الأطال، بل هو يمكن يكون عامل مساعد لكن الإنسان مولود وجسده مهيأ لهذه الحساسية مع الاضطرابات التي تحدث في الإنسان العادي، ويجب عمل تهوية جيدة في المكان وننظف الأتربة، في الفصول المدرسية نؤكد على أهمية تهويتها حتى لو 10 دقائق وحتى تصميم المدرسة يجب أن يكون به شبابيك كبيرة تساعد على هذه العملية، وكل طفل عنده حساسية له علاج ولازم يتابع مع الطبيب الخاص به، والمشكلة إن الناس تعتقد أنه مرض وسيذهب لوحده، ولكن الأمر محتاج نفهم طبيعة المرض ومش كل طفل مثل الثاني، والحاجة المطمئنة إن الحساسية لما تبدأ بدري تنتهي وتقل مع الوقت لو تأكدنا أننا نعطي الأدوية السليمة”.

دكتور خليل عبد الخالق

التطعيمات

وشدد: “التطعيمات مفيدة، ولكن ليس الحل أطعم أكثر ولكن علي أن أتحدث مع الطبيب ونزور الطبيب ويعمل لطفلي صيانة كاملة ويرى نموه قبل الدخول للمدرسة، وسن دخول المدارس يستدعي تطعيمات ضد الحمى الشوكية والالتهاب الكبدي أ، وشلل الأطفال والسعال الديكي، وأؤكد على الأمهات ضرورة الاحتفاظ بالسجلات المرضية ونكون عارفين الطفل أخذ إيه، أحسن حاجة تزود المناعة المياه والغذاء السليم، فيه بعض الأدوية والأعشاب فمثلا على الأمهات الطبخ بحاجات طبيعية مثل القرفة والزنجبيل، وورق اللبلاب يساعد على مناعة الجهاز التنفسي”.

وأردف: “غسل الأيدي مهم وهذا يقلل نسبة المرض والمياه والصابون تغني عن كل المحاذير الزيادة، ولو طفلي مريض لا يذهب للمدرسة حتى لو قادر، حتى لا ينقل العدى لمن حوله، والتهوية الجيدة مهمة”.

شكوى الأطفال من الطعام

وبسؤاله عن رفض بعض الأطفال لبعض الأطعمة بسبب الحساسية مع ضغط الأهل على الطفل، قال: “فعلا فيه أطفال يرفضون أكل معين وهذا نابع من إن جسمهم يرفضه أيضا، ولكن هذا ليس الشائع ولكنه موجود، فأغلب الأحين هو يتجنبه في مرة لم يعجبه فاعتاد الأمر، وممكن نضعه جنبه ويرانا نأكله، ولا ينفع الأم تأكل شيكولاتة وتشكو من فرط أكل ابنها للشيكولاتة والمهم الأسرة كلها تأخذ بالها ن طعامها وغذائها صحي ونضع وقتنا في التوضيب ونظل سويا على ترابيزة السفرة، والأبحاث تقول إن الأسرة لما تأكل كلها 4 أو 5 مرات على ترابيزة واحدة تخلق أطفال أسوياء وتفرق في كل حاجة، ومش كل واحد يأكل في وقته الأمر سيكون صعبا في البداية ولكن سيتحسن مع الوقت ونحاول تقريب المسافات، ونأخذ بالنا من الأكلات الخارجة وثبت إنها تصل لمرحلة الإدمان وتبدأ من الصغر، والطعاماللي في سكر ودهون مشبعة وأملاح من المكيفات، ومثلا نعطيه تفاحة مع الشيكولاتة لو نفسنا في حوليات نأكل بطاطا وتعطي طاقة جيدة، وهذا يحتاج تهذيب أسري، لو عنده حساسية سيظهر علاماته ودلالاته”.

وعن الأكل الواجب وضعه في “اللانش بوكس” مع الطفل، أشار: “نحاول نعطي الأكل الكامل وليس المصنع وهذا ليس سهلا، والأكل المصنع عُمل للتسهيل ولكنه لن يمنح التغذية السليمة، وعيبه إنه عليه مواد حافظة كثير، ونعطي الفاكهة، ونفطر جيدا ونركز في البروتين والنشويات الجيدة ومنتجات الألبان والبروتين النباتي”.

النوم

وعن أهمية النوم للطفل، شدد: “جسمنا يبني نفسه وقت النوم، والأطفال اللي يلعبون رياضة فوقت النوم هو مرحلة الاستشفاء بالنسبة لهم ولوظائف الجسم النوم أهم من الاستيقاظ، وهذا أمر يحتاج روتين وتهذيب والنوم مبكرا مهم، وبحسب دراسة حديثة وجدت إن أي شخص ينام من بعد منتصف عرضة لزيادة الوزن والضغط، النوم مبكرا للأسرة كلها أمر مهم، والتليفزيون اللي في غرفة النوم يجب منعه والأجهزة اللي بتطع نور مثل الموبايلات والآيباد يجب إبعادها وقت النوم، وأشدد النوم يحسن النمو والذهن”.

ووجه دكتور خليل عبد الخالق، نصيحة لكل الأمهات في نهاية الحلقة، قائلا: “الأم هي أساس البيت وهي المايسترو، ولكن الأسرة كلها لها دور والأطفال يساعدونها في توضيب الأكل ويعتمدون على أنفسهم دون زعيق لأنه يأتي بنتائج عكسية في الأول ممكن يكون فعال ولكن مع الوقت سيتحول إلى أنه عادة وهو ده التعامل وهذا ليس شيء صحي، واحرصوا على الحضن اليومي وهذا يفرز هرمونات تزيد المناعة وتجعل تواصل ما بين الأسرة وبعضها، لما يجتمعوا على ترابيزة الأكل يتركون أجهزة الموبايل، في البداية المضووع سيون صعبا ولكن مع الوقت سيأتي بنتائج إيجابية”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك