تستمع الآن

استشاري علاقات أسرية: هذه العوامل كفيلة بنجاح العلاقة الزوجية

الخميس - ٢٨ سبتمبر ٢٠١٧

تحدثت الدكتورة غادة حشمت استشاري العلاقات الأسرية، في برنامج “بنشجع أمهات مصر” مع سارة النجار على “نجوم إف إم” اليوم الخميس، عن “الإنصات” والعلاقة بين الرجل وزوجته.

وقالت غادة إن لغة الحوار بين الزوجين لا بد أن تستند على مجموعة من الضوابط تبدأ باختيار التوقيت المناسب وانتهاءً بتجنب النقد الدائم.

وأشارت إلى أن الضوابط ممثلة في بدء الحوار بين الطرفين بطريقة إيجابية مع ضرورة تجنب وجود تلاسن بين الاثنين والبعد عن التنافس في الحديث بينهما لأن ذلك يؤدي إلى إحباط قبل حل الأزمة، موضحة أن الأمر الثاني ممثل في “اختيار التوقيت”، مشددة على ضرورة اختيار التوقيت المناسب لطرح الموضوع أو المشكلة.

وتابعت غادة: “لا بد أن أنتظر اللحظة المناسبة لطرح الأزمة أو الحديث عن مشكلة مع الزوج، حتى لا يؤدي ذلك إلى حدوث مشاكل بين الطرفين”.

وأكدت أن المعيار الثالث للغة الحوار هو البعد عن النقد الدائم وتجنب الاستفزاز من الزوجة تجاه زوجها حتى لا يحدث مشاكل بينهما ويتطور الأمر إلى أكبر من الحديث، منوهة بضرورة تجنب الحديث عن الذكريات القديمة لأنها ستؤدي في نهاية المطاف إلى فشل الحوار بين الطرفين.

واستطردت استشاري العلاقات الأسرية: “السيدات لا يفهمن في كثير من الأحيان الطريقة المثلى للتقرب إلى الرجل أو مناقشة موضوع مصيري معه، الرجال يحبون المختصر المفيد على عكس الزوجات حيث يفضلن ذكر التفاصيل الصغيرة قبل الكبيرة”.

وتلقى البرنامج، اتصالا من أحمد عبدالعظيم، موضحًا أنه متزوج ولدينه اثنان من الأبناء، واضطرته الظروف إلى السفر للسعودية للعمل هناك، قائلا: “زوجتي تبلغني دائمًا أنها لا تستطيع تحمل مسؤولية الأطفال ولا تقدر على تربيتهما، وفي نفس الوقت لا أستطيع ترك العمل والعودة، فما هو السبيل لحل تلك الأزمة؟”.

وأجابت الدكتورة غادة حشمت استشاري على الاتصال على السؤال، قائلة: “لا بد أن تأخذ الزوجة دورات تدريبية عن كيفية تربية الأطفال حتى تجيد التعامل مع ذلك الموقف”، وبالنسبة للزوج فيجب عليه عدم التمادي في السفر وأن تكون الإجازات على فترات قريبة وليست بعيدة حتى لا يؤدي ذلك إلى أزمة وحدوث فجوة بين الطرفين.

وشددت الدكتورة غادة حشمت على عدم ضرورة الاستعانة بالأهل والأصدقاء في حل المشاكل الأسرية، موضحة: “ممنوع دخول أي أطراف خارجية في الأزمات لأن كل حالة لها وضع خاص بها”.

وأوضحت أن الخلافات والزعل مدخل لعدد كبير من الأمراض وذلك أثبت علميًا من قبل، على عكس الضحك والبهة فهما يعملان على زيادة مناعة الجسم.


الكلمات المتعلقة‎