تستمع الآن

ممارسة الأطفال للرياضة تحميهم من الزهايمر عند الكبر

الأحد - ٢٧ أغسطس ٢٠١٧

يوما بعد يوم تظهر فائدة الرياضة وممارسة الأنشطة البدنية نحو حياة أفضل، وهو ما أكدته دراسة كندية حديثة أجراها باحثون في علم الأعصاب بجامعة “تورنتو”.

ووفقًا للخبر الذي قرأته سارة النجار في برنامج “بنشجع أمهات مصر” على “نجوم إف إم” اليوم الأحد، فإن الدراسة أشارت إلى أن ممارسة النشاط البدني في مرحلة الطفولة قد يساعد الدماغ على بناء احتياطي معرفي يمنع الإصابة بالتدهور عند الكبر.

وفحص الباحثون مجموعتين من الفئران في سن صغيرة، حيث وضعت أول مجموعة في قفص به عجلة مخصصة للجري لمدة 6 أسابيع، ووضعت المجموعة الثانية في قفص آخر لا توجد به أي وسائل للممارسة النشاط البدني.

وعقب مرور المدة المقرر للبحث، اكتشف العلماء أن ممارسة الرياضة البدنية في سن مبكرة كان له تأثير طويل الأجل على قدرة الفئران على التعلم بالمقارنة مع المجموعة الأخرى، كما أن نشاط الخلايا العصبية في الدماغ لدى الفئران التي مارست الرياضة، أكبر بكثير مقارنة بالتي لم تمارس نشاطًا بدنيًا.

وأكدوا أن ممارسة التمارين الرياضية في سن مبكرة أدت إلى الوقاية من ضعف الإدراك المرتبط بالتقدم في السن، من خلال إنشاء احتياطي معرفي، وهذا قد يساعد على الحماية من التدهور المعرفي المرتبط بأمراض مثل الزهايمر والشلل الرعاش.

ويسهم النشاط البدني في المساعدة على نمو العظام والعضلات والمفاصل والقلب والرئتين بطريقة صحية، بالإضافة إلى الحفاظ على وزن مثالي للجسم.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك