تستمع الآن

“مؤمن” و”يوسف” شابان 15 سنة.. يدشنان مشروعهما الخاص بـ”كولمان” برتقال

الإثنين - ٠٧ أغسطس ٢٠١٧

قرر شابين عمرهما 15 عاما بدء مشروعهما الخاص، بإحضار “كولمان” صغير وبه عصير برتقال وبيعه للمارة، واختارا مدينة نصر والوقوف على إحدى نواصيها.

ووفقا للخبر الذي قرأه خالد عليش، عبر برنامج “معاك في السكة”، على نجوم إف إم، يوم الإثنين، فإن الشابين هما مؤمن ويوسف، وقال مؤمن: “فكرة المشروع خطرت على باله عندما شاهد أشخاصا كثيرين يتجولون على كورنيش الإسكندرية والمهندسين بعربات لبيع العصير، حينها قرر أن يشتري مع صديقه “أندرو” كولمان ويجلسان به في مدخل الحي، رغم الاعتراضات الشديدة على تنفيذ الفكرة من قبل والده إلا أنه أصر وبالفعل نجح، ولكن بعد 10 أيام سافر “أندرو” ليقضي إجازة الصيف مع عائلته، ولم ييأس “مؤمن” بل ظل حتى جاء “يوسف” صاحب الـ16 ربيعاً ليصبح الشريك الجديد، “مؤمن طبعاً صاحب الفكرة عرضها عليّ في الأول وأنا رفضت، كنت فاكر إن الناس هتستهر بينا، لكن لما ابتدا هو وأندرو أنا اقتنعت بيها عشان الناس اللي شجعتنا مش عشان المكسب”.

يأتي مؤمن ويوسف إلى ناصية الحي كل يوم في تمام الساعة الثانية عشرة صباحاً، ويقومان بتحضير العصائر الطازجة و”الترمس”، ثم يجلسان لينهال عليهما الزبائن من كل الفئات العمرية بين الحين والآخر، لم يبرز في أعين هذين الصغيرين سوى الابتسامة لنجاح مشروعهما، لم ترَ معاناتهما من ارتفاع درجة الحرارة صباحاً، إلى جانب أنهما يجلسان بجوار فرن لتزداد الحرار ضعفين، لأن الأهم بالنسبة لهما كان إثبات نجاحهما، لم تتوقف أحلامهما عند هذه النقطة بل يسعيان إلى أكثر من ذلك “نفسنا نجيب العربية اللي بتمشي بعجل عشان نعرف نتنقل بيها ويبقي شكلنا حضاري أكتر من كدا”.

ولم تكن المفاجأة في أن هؤلاء الصغار قرروا العمل في سن مبكرة، فأحياء القاهرة وشوارعها مليئة بمثل هؤلاء، المفاجأة أن والد مؤمن كان ضابطا، ولكنه الآن أصبح متقاعدا، أما والد يوسف فهو ضابط ولكنه ما زال في الخدمة، حيث قالا: “الشباب عاوزين يتخرجوا من الجامعة يلاقوا شغل على الجاهز، الحاجة مبتجيش من مفيش، إحنا تعبنا ولقينا الحمد لله، من جد وجد”.

وفي محاولتهم لمخاطبة جميع الفئات، وضع “يوسف ومؤمن” أسعار منيو مشروعهم، ابتداء من جنيهين لكل من عصير التفاح والجوافة و”الترمس”، و3 جنيهات لعصير المانجو، فيما كانا في بداية مشروعهما يبيعان عصير البرتقال بجنيه واحد فقط، ولكن الآن توقفا عن بيعه نظراً لعدم وجود “كولمان” للبرتقال.

وعلى المدى البعيد يحلم “مؤمن” الطالب بالصف الأول الثانوي، أن يلتحق بكلية الطب العسكري ليصبح طبيب أسنان، فيما عبَّر شريكه وزميله منذ الصغر عن أمنيته بأن يصبح ضابطا في القوات البحرية، وناشد شباب الزهراء رئيس الجمهورية، مطالبين إياه بتشجيع كل الشباب الذين يملكون مشروعات صغيرة، “نفسنا نقابل الرئيس ويستضيفنا في مؤتمر الشباب ويشجع كل الناس اللي بتعمل زينا كدا”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك