تستمع الآن

“كلاكيت”.. سر غضب أنجلينا جولي من ردود الأفعال على فيلمها الجديد

الأربعاء - ٠٢ أغسطس ٢٠١٧

عبرت الفنانة العالمية أنجلينا جولي، عن غضبها الشديد من ردود الفعل العنيفة تجاه عملية تصوير أحدث أفلامها “FIRST THEY KILLED MY FATHER”.

وأشارت فريدة الخادم عبر برنامج “كلاكيت” على “نجوم إف إم” اليوم الأربعاء، إلى أن الازمة تعود إلى مشهد مرتجل خلال تجارب الأداء تم تفسيره بصورة خاطئة بأنه عملية خطف أموال حقيقية من أطفال فقراء.

وقالت أنجلينا إن ما حدث كان لعبة قام بها المخرج لاختيار من سيلعب الدور الرئيسي في الفيلم، حيث أشارت إلى أنها كانت تبحث عن البطل في دور الأيتام والسيرك ومدارس الفقراء.

وخلال عملية الاختيار، كان يوضع الطفل أمام أموال على الطاولة ويُطلب منه أن يفكر فيما يمكن أن يستخدم المال من أجله ثم يخطف هذا المال، وبعد ذلك تتظاهر جولي بأنها تمسكه ثم يضطر الطفل إلى أن يكذب عن سبب سرقته للمال.

وأضافت: “منزعجة من أن تدريبا مرتجلا من مشهد واقعي في الفيلم كُتب عنه وكأنه سيناريو حقيقي، وأنا شخصيًا كنت سأغضب إذا كان قد حدث ذلك في الحقيقة لكنه لم يحدث”.

وتدور قصة الفيلم عن فترة حكم الخمير الحمر في السبعينات حيث مات أكثر من مليون شخص، حيث يعرض الفيلم عالميًا على خدمة نتفليكس لبث البرامج والأفلام والمسلسلات على الإنترنت في سبتمبر المقبل.

وأكدت أنجلينا أن الفتاة الصغيرة التي فازت بالدور اختيرت بعدما أُجبرت على رد المال، وقالت إنها تحتاجه لدفع تكاليف جنازة جدها.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك