تستمع الآن

“فواكه اللحم”.. أشهر أكلات الفقراء في مصر تنافس في المطابخ العالمية

الأربعاء - ٣٠ أغسطس ٢٠١٧

عيد الأضحى لا يحلو دون “فواكه اللحم”، ولذلك يجب علينا أن نختار قبل شراء أي نوع سواء فشة أو ممبار أو كوارع أو اللسان أو الكرشة أو الكبدة.

وقال خالد عليش عبر برنامج “معاك في السكة”، يوم الأربعاء، إن البعض ينظر لهذه الأكلات على أنها “شعبية جدًا” ولا تتفق والمستويات الاجتماعية العالية، ويُصنف بعضها على أنها من أكلات الفقراء، إلا أن جولة سريعة في المطاعم العالمية ستفاجئك بأن هذه الأكلات التي نعتبرها “مصرية أصلية” امتدت لتنتشر في المطابخ العالمية، وتتبارى دول العالم في تقديمها بطريقتها الخاصة.

الكرشة

تعد الكرشة واحدة من أشهر الأكلات الشعبية المصرية التي بدأت تغيب عن البيوت في الوقت الحالي بسبب رائحتها الكريهة قبل تنظيفها، والمجهود الكبير الذي يتطلبه إعدادها فضلاً عن اعتبارها أكلة قديمة تختص بها الجدات، وأصبح الكثيرون يفضلون تناولها في المطاعم أو المسامط على الرغم من ذلك تعد الكرشة أكلة ذات شعبية كبيرة حول العالم، خاصة في المطبخين الأوروبي والشرقي، حيث يتم تقديمها في 71 منطقة مختلفة أبرزها إيطاليا، حيث يتم إعدادها بأكثر من 5 طرق ففي مدينة مونكالييري ببيدمونت تحمل اسم “تريبا دي مونكاليري” وهي عبارة عن سجق بالكرشة يقطعان على شكل شرائح مع زيت الزيتون والبقدونس المفروم والثوم والفلفل الأسود، وتقدم بطريقة “فيرونتينا” حيث يتم قليها مع الطماطم والتوابل، أما الطريقة الرومانية في إيطاليا فتعتمد على طهيها مع الطماطم والنبيذ الأبيض، وبطريقة “صافوياردا” يتم طهيها مع الخضار والنبيذ الأبيض وصلصة اللحم المشوي وتغطى بجبنة بارميجانيو ريجانيو.

وفضلاً عن طعمها الشهي تتمتع الكرشة بقيمة غذائية كبيرة جدًا، حيث تحتوي على فيتامينات “ب 2″ و”ب 12″ و”ب 6” إضافة إلى حمض الفوليك، ولها أهمية كبيرة في تحسين حالة العظام.

المخ

“سندوتشات المخ والكبدة” هي الطريقة الأشهر لتناول المخ في مصر، رغم وجود العديد من الطرق لطهيه، وهو مفيد جداً للصحة وذو قيمة غذائية كبيرة فضلاً عن طعمه الشهي، بسبب غناه بالأوميجا 3 التي لها فوائد صحية عديدة من بينها تخفيض الكوليسترول.

وفي المطبخ العالمي، للمخ شعبية كبيرة حيث يدخل في تكوين العديد من الأطباق الفرنسية مثل “دي فو” و”تيت دي فو”، وفي باكستان وبنغلاديش يقدم في طبق يسمى “Magaj” ويعد أحد الأكلات الشعبية لدى المسلمين في هذه المناطق، أما في المكسيك فيدخل ضمن عناصر أكلة “التاكو” الشهيرة، بينما يقدم مع البيض في الولايات المتحدة الأمريكية ويؤكل على الإفطار، وفي المطبخ الكوبي يقدم على شكل فطائر مخ مقلية.

شوربة العكاوي

يتم طبخ العكاوي أو ذيل الماشية في مصر بطرق مختلفة، إلا أن أشهرهما “فتة العكاوي” و”طاجن العكاوي”، وهو طبق ذو قيمة غذائية عالية حيث يحتوي على بروتينات وكربوهيدرات، ويشتهر بين العامة بفائدته للصحة الجنسية والعظام.

وفي العالم، تشتهر العكاوي أكثر كشوربة خاصة في ألمانيا وتحمل اسم “كونسومي دي طابور دي بوف” ويتم طهيها مع الخضروات الجذرية المطبوخة في المرق مع الأعشاب، وأحيانًا يتم طهيها مع صلصلة الطماطم والنبيذ الأحمر في الشوربة.

وتشتهر أيضًا في المطبخ الآسيوي، خاصة الصين وإندونيسيا وتعد طبقا شعبيا شهيرا هناك، ويسمى “بنتوت سوب”، يتم تقديمه في شكل شرائح مقلية أو مشوية، توضع في حساء الخضار مع مرق اللحم، ويضاف إليها البطاطس المسلوقة والجزر والطماطم والكراث والكرفس.

وفي بريطانيا والولايات المتحدة الأمريكية تتوافر شوربة العكاوي في علب جاهزة تباع في السوبر ماركت.

اللسان

نظرًا لانخفاض سعره مقارنة بباقي أنواع اللحوم، يمثل اللسان خيارًا شعبيًا للفقراء الذين يريدون التمتع بطعم اللحم الشهي، إلا أنه حول العالم يعد من الأطباق اللذيذة التي يقبل على تناولها الجميع، خاصة في المطبخ المكسيكي وغالبًا ما يكون ضمن مكونات أكلتي “التاكو” و”البوريتو”، وله كذلك مكانة مهمة في المطبخ البلغاري والتركي والفرنسي والروماني والإسباني والألماني، والبلجيكي، وغيرها من الدول التي تتبارى في طهيه بطريقتها الخاصة.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك