تستمع الآن

فريدة عثمان لـ”في الاستاد”: تعليقات “السوشيال ميديا” عن شكلي أغضبتني ولكنها ضريبة صغيرة للنجاح

الإثنين - ٢١ أغسطس ٢٠١٧

تحدثت “فراشة السباحة” فريدة عثمان، الحاصلة على برونزية بطولة العالم في سباحة 50م فراشة في المجر، عن أسباب عدم وجود مواهب رياضية كثيرة في مصر خصوصا في اللعبات الفردية، مشددة في الوقت نفسه على غضبها من بعض التعليقات السلبية التي انتشرت على السوشيال ميديا عنها.

وقالت فريدة في حوارها مع كريم خطاب، عبر برنامج “في الاستاد”، يوم الإثنين، على نجوم إف إم: “لازم يكون فيه موهبة ثم التمرين والمنظومة تساعد السباح يظهر ويعمل نتائج جيدة، في مصر عندنا نقص، إحنا في مصر عندنا مدربين ولكن لا يوجد ما حول المدرب المنظومة التي تساعده”.

وأضافت: “في مصر يركزون معك لما تعمل نتيجة جيدة، حتى السباحة لعبة مشوارها طويل وصعب وتدريبات طوال الوقت، ما يضايقني وأنا هنا أتحدث عن نفسي يهتمون بنا في المشوار الصعب ونضحي كثيرا والاهتام لا يأتي وقت المكسب فقط ولكن من البداية، في البلاد الأخرى يركزون مع الأطفال من وهم صغيرين، الناس اللي سارت في هذا المشوار يكونوا قادرين على معرفة من الناجح لو هذا موجود كان سيكون لدينا أبطال أكثر من هذا.

وأردفت: “اتحاد السباحة تحسن جدا في دعمي وتشجيعي وجابوا لي مدربتي في المجر، ويكون الفترة المقبلة أفضل في الدعم ونحقق أرقام أفضل، من وأنا صغيرة أهلي هم من دعموني واتحاد السباحة تواصلوا في السنوات الماضية القريبة لما اسمي بدأ يسمع، وجزء كبير من النتيجة بسبب أهلي، وهذه النتيجة لم أكن سأصل لها من غيرهم”.

الدراسة في أمريكا

وعن الفارق بين تواجدها ودراستها في مصر عن أمريكا، أوضحت: “أنا درست تسويق وإعلان في أمريكا، وأحسن حاجة هناك كل الأمور متواجدة في الجامعة التدريب والدراسة وأكلي كل حاجة متوافقة مع بعضها، الوقت عندك مضبوط لكي تريح الرياضي بشكل عام، وهناك مستشار أكاديمي هناك عارف جدولي في السباحة والدراسة وينسق كل هذا مع مدربتي ومع أساتذتي، وممكن يتم التنسيق لعمل امتحان قبل سفري لبطولة ما، والدراسة مهمة ولكن راحة الرياضي مهمة أيضا، ولو مدربتي رأت إن درجاتي نزلت ممكن تلغي التمرين لكي أركز في دراستي، الدراسة أولا ثم التدريب”.

السوشيال ميديا

وعن التعليقات التي طالتها على “السوشيال ميديا” والانتقادات لها، شددت: “معظم الناس كانوا مبسوطين لي ولكن أي حد يكون ناجح ويعمل حاجة جيدة يجب أن تجد من يضايقه والتعليقات ضايقتني قليلا ولكن لا أريد التركيز في الجانب السلبي وهي ضريبة صغيرة للنجاح، وللأسف هما كانوا مركزين على أمور أخرى غير الرياضة تماما مثل ملابسي أو شكلي، ولكن أغلق كل حاجة قبل أي سباق حتى لا تضع ضغط عليّ قبل أي سباق”.

وعن إطلاق اسمها على مجمع في مركز شباب الجزيرة، والذي جاء بقرار من المهندس خالد عبدالعزيز، وزير الشباب والرياضة، أشارت: “حاجة فرحتني جدا إني أكون أول مصرية يكون عندي مجمع سباحة يبنى الآن وعليه اسمي وهذا وضع علي عاتقي مسؤولية طبعا”.

وعن خطوتها المقبلة، أكدت: “لسه متخرجة والجامعة لم تعد تصرف عليّ، وراجعة مصر أدور على راعي لكي يصرف عليّ وأعود للعيش والتدريب في أمريكا وهنا فقط أقضي إجازة مع أهلي ولكن لا يمكن أن أعيش هنا، واتحاد السباحة سيحاولون جلب راعي لي ودعمي.. في 2017 مفيش بطولات ولكن سأنزل بطولات تنشيطية في أمريكا، والسنة المقبلة سيكون هناك الدورة الأفريقية والبحر أبيض متوسط، ثم كأس عالم مقبلة في كوريا، ثم الحلم أولمبياد طوكيو 2020، وهدفي جلب ميدالية ولكن لا أريد تقديم أي وعد وفاضل 3 سنوات ولا أريد وضع ضغط عليّ وأعلم أنه دون أي شيء هناك ضغط، ولكن في طوكيو سأسعى لجلب ميدالية”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك