تستمع الآن

صبري فواز لـ”لسه فاكر”: هذا ردي على من يتهم الفن بالترويج للبلطجة.. وعالم محمد صبحي لا يلقى هوى عندي

الخميس - ١٧ أغسطس ٢٠١٧

رفض الفنان صبري فواز، الهجوم الذي يشنه البعض على الفنان محمد رمضان واتهامه بالترويج للبلطجة، نافيا في الوقت نفسه وجود خلافات بينه وبين الفنان محمد صبحي.

وقال فواز في حواره مع هند رضا، يوم الخميس، عبر برنامج “لسه فاكر”، على نجوم إف إم: “عملت مؤخرا مع الفنان محمد رمضان في فيلم (جواب اعتقال) وهو ثاني عمل يجمع بيننا بعد فيلم (قلب الأسد)، وجلست أنا والمخرج محمد سامي واشتغلنا على الشخصية حتى خرجت بالشكل الذي ظهر للناس، والشخصية كانت عن شيخ متدين وله وجهين أمام الناس يقدم برنامج ديني ومشهور وأيضا مسؤول التجنيد في تنظيم إرهابي، ونعرف من خلاله كيفية صيد الشباب ونصب شباك حولهم حتى جذب لهذه المنطقة، والناس كانت مبسوط بالعمل وأخص بالذكر السيناريست عبد الرحيم كمال والذي أشاد بشخصيتي”.

وعن اتهام الفنان محمد رمضان بالترويج للبلطجة في أعمال، شدد: “مفيش حد بيروج لحاجة البلطجة موجودة والفن لو أحضر مرآة وأخرج كل ما في المجتمع فهذا لن يكون عيبا في المرآة ودوروا في أنفسكم الأول”.

خلصانة بشياكة

وعلق فواز على مشاهدته لمسلسل “خلصانة بشياكة” بطولة الفنان أحمد مكي، والذي عرض في رمضان الماضي، موضحا: “كان مسلسل حلو ويجذب ولكن كان فيه فترة تشعر أن الحدث توقف، وفي الكتابة الخطة يجب أن تكون مكتوبة بشكل جيد وتعرف متى تتصاعد وتقف والبناء يكون معروفا، وكثيرا يحدث مشاكل بسبب مط الحدوتة، ولكن بشكل عام كان فيه رؤية بصرية رائعة، وتابعت كل الأعمال تقريبا وجذبني أيضا (هذا المساء) وكان عملا مكتملا”.

وشدد الفنان الكبير عن غضبه من نقل بعض الصحفيين ما يكتبه على صفحته الشخصية على موقع “فيسبوك”، قائلا: “أنا بكتب على صفحتي لأصحابي ونفسي وليست للتداول الإعلامي لذلك أغضب مما ينقله البعض”.

وعن رفض الظهور في بعض الإعلانات، أشار: “الإعلانات ليست فيها مشاكل، ولكن ما يعرض عليّ لا يرضيني أريد أن أفيد المنتج ولكن لا أضر نفسي كممثل، صيغة الإعلان بيكون شكله عامل إزاي لازم يفيدني أصلا”.

بليغ حمدي

وبشأن ما تردد عن استعداده لعمل السيرة الذاتية للملحن الراحل بليغ حمدي، كشف: “أتمني يكون خبر حقيقي، ولكن لم يحدث وأن عرض عليّ هذا الأمر، وقدمت نفس الشخصية في مسلسل (أم كلثوم) كانوا 3 مشاهد، ومسلسلات السير الذاتية عايزة صنعة، فنحن نقع في فخ التعامل مع الأمر بقداسة وهاتوا الشخص بكل عيوبه ومميزاته الناس ستحبه لكن الصنعة التسجيلية توقع هذه الأعمال”.

وأردف: “عندي فكرة كتابة فيلم ولكن اختيار الوقت لم يحسم بعد، لدي فكرة بالفعل وأحتاج لبلورتها بشكل متكامل، وأنا دارس مسرح بشكل أكاديمي واشتغلت مخرج مسرحي لمدة 17 سنة في الأقاليم، وأكثر فعل بعمله في حياتي شرب الشاي والقرأة، هذا يجعلني أنظر للعمل وأقيمه وأشوف يستحق أم لا”.

وعن ما تردد عن رفضه العمل مع الفنان محمد صبحي؟ قال: “أنا لا أعرفه بشكل شخصي ولكن هو لديه عالم يخصه ولا يلقى هوى عندي”.

وشدد: “أنا سأقدم ورشة تمثيل طبعا وسيكون شرطها أن من يحضر يتبرع بالأموال لعمل خيري ويحضر إيصالها، وأنتظر فقط تحضير مكان مناسب وسأعلن عنها في وقتها على صفحتي على الفيسبوك”.

الغناء

وعن الغناء في حياته، قال فواز: “بحب أسمع أحمد سعد وعبدالباسط حمودة وشيرين ومحمد رشاد ومي فاروق، وصابر الرباعي وفارس كرم، وطبعا كل الغناء القديم، وأنا لدي ديوان عملت منه طبعتين اسمه (حنين للضي)”.

وأردف: “فيه لمحات في الطريق جعلوني أطول بالي وأستحمل وقابلت ناس مؤمنة بي جعلوني أقول لا تيأس ولا تمل، خصوصا هذه الأيام لما أجد فنان جيد أكتب عنه على صفحتي لأني عارف قيمة الكلمة في مشوارك وستطبطب على قلبك وعارف قيمتها لأني دوقتها”.

وكشف الفنان الكبير: “أنا دفعتي كان فيها من الفنانين الحاليين أحمد السقا ورامز جلال ومنال سلامة ومها أحمد والكداوني ومحسن منصور ومجدي كامل، هي دفعة مباركة ونجومها على القمة الآن، وكانت أيام عظيمة”.

وأعرب فواز عن حزنه من غياب المسرح الآن، قائلا: “المسرح فن مظلوم، السينما والدراما دخلوا في عالم الرعاة والفلوس والدنيا أصبحت جيدة، لماذا المسرح خارج هذا العالم أيضا، نه مكبل بلوائح، وهو الآن يا قطاع خاص مثل مسرح (مصر مصر) الآن وسانده فكرة التعاقد مع قناة أو (أهلا رمضان) لوجود نجم مثل محمد رمضان، أو ألف ليلة للفنان يحيى الفخراني وهو قائم على نجم، لكن هناك أعمال أخرى رائعة شبابية ومحتاج يخرج من غرفة الفئران ويظهر للدنيا”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك