تستمع الآن

دراسة حديثة.. النساء أكثر قدرة على التحمل من الرجال

الأحد - ٢٧ أغسطس ٢٠١٧

نسفت دراسة علمية حديثة بالأعراف والمفاهيم المتداولة على مر العصور الماضية، حيث أشارت إلى أن النساء أكثر قدرة على التحمل من الرجال.

وأشار مروان قدري وزهرة رامي في برنامج “عيش صباحك” على “نجوم إف إم” اليوم الأحد، إلى أن قوة البقاء الأكبر للإناث يعني أنها يمكن أن تغلب الرجال في ماراثونات رياضية أو ركوب الدراجات.

وقالت الدراسة إن قوة الرجل انخفضت بنسبة 15 % أكثر مما كانت عليه بالنسبة للمرأة بعد تكرار نفس التمارين الرياضية لمدة 200 مرة.

وكانت النساء قد اعتقدن في وقت ما أنهن ضعيفات جدًا بحيث لا يسمح لهن بالتنافس في سباقات الماراثون، حيث إن أول امرأة تنافس في ماراثون بوسطن “كاثرين سويتزر” لم تفعل ذلك إلا في عام 1967 وكان عليها أن تتنكر في زي رجل.

وجاءت أول مشاركة رسمية للمرأة في سباقات الماراثون في دورة الألعاب الأولمبية ابتداءً من عام 1984 حتى اليوم.

وحققت العام الماضي لايل ويلكوكس رقمًا قياسيًا كأول امرأة تفوز في سباق “ترانس إم”، الذي تبلغ مسافته حولى 7 آلاف كيلومتر، واستغرق 18 يومًا متفوقة على المتسابقين الرجال.

وقال براين دانتون أستاذ الفيزيولوجيا العصبية في جامعة كولومبيا البريطانية، إن النساء أكثر تحملا لتمارين العضلات الطبيعية والديناميكية من الرجال في نفس السن والقدرة الرياضية.

وتابع: “كلا الجنسين قدما أداء جيدا في بداية الاختبار وبدا الرجال أسرع وأقوى، لكن التعب والإرهاق بدأ ينال منهم في وقت مبكر عن النساء وبشكل أوضح”.

وأشار إلى أنه تم ربط 9 نساء و8 رجال بأجهزة قياس ديناميكية، لقياس السرعة والقوة والعزم والدوران مع وجود أجهزة استشعار مربوطة بأقدامهم في أثناء التدريبات.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك