تستمع الآن

“خلف راجع”.. هنيدي يعلن عودة “صعيدي في الجامعة الأمريكية”

الأحد - ٠٦ أغسطس ٢٠١٧

أعلن الفنان محمد هنيدي، تصوير الجزء الثاني من فيلم “صعيدي في الجامعة الأمريكية”، وذلك عبر موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، خاصة بعد وصول تغريدة له إلى 100 ألف ريتويت.

وقال هنيدي عبر حسابه على تويتر، “طبعا أنا ما كنتش متوقع خالص اللي بيحصل ده وكان ردي أني أحط رقم تعجيزي بس اتفاجئت صراحة وأنا عند كلمتي وخلال أيام هتسمعوا خبر حلو، أحب أشكر تويتر وجمهور تويتر وإداراته وكل اللي دعموا الحملة.. خلف راجع”.

بدأ الأمر عندما رد الفنان الكوميدي على سؤال متابع له عبر هاشتاج أطلقه بعنوان askhenedy بموقع Twitter، قائلا: “كم ريتويت وتعمل صعيدي في الجامعة الأمريكية الجزء الثاني؟، ليرد هنيدي ويطلب 100 ألف.

“خلف راجع” يتصدر تويتر

عقب إعلان هنيدي عودة “صعيدي في الجامعة الأمريكية”، تصدر هاشتاج “خلف راجع” الترند لمدة يومين متتاليين، حيث تلقى العديد من التغريدات بشأن هذا القرار الذي اتخذه.

وامتد الأمر إلى مطالبة عدد كبير من مشاهير الفن والرياضة، لمحمد هنيدي بالاشتراك في الفيلم، حيث طالبه نجم الكرة المصرية اللاعب محمد صلاح المحترف في صفوف نادي ليفربول الإنجليزي، بالوفاء بالوعد حيث كتب له عبر تغريدة: “مبروك علينا الفيلم يانجم”، ليرد هنيدي ” طب لو ربنا كرم والفيلم كمل.. مين عايز أبو صلاح يظهر في الفيلم”.

كما علق رمضان صبحي لاعب نادي ستوك سيتي الإنجليزي على تغريدة هنيدي، قائلا: “الناينتيين فلف يا خلف”، ليرد عليه محمد هنيدي في تدوينه أخرى “حبيبي يا رمضونا يا مشرفنا”.

لم يترك أحمد حسام ميدو لاعب الزمالك السابق والمدير الفني الحالي لوادي دجلة، الأمر يمر مرور الكرام، حيث علق قائلا: “انا نفسي أطلع معاك في دور سواق التاكسي اللي بيسوق على ٢٠ وأول لما ينزلك بيطير”، ليرد الفنان الكوميدي قائلا: “وميدو معانا”.

وعلق الكاتب الساخر هشام منصور على قرار هنيدي، قائلا: “مستني الفيلم وعايز أطلع فيه بس أهم حاجة السقا مايغنيش.. إحنا كنا ساذجين زمان وسهل يتضحك علينا دلوقتي لاء”، ليرد هنيدي قائلا: “وهشام كمان معانا”.

وقال أحمد الشامي مطرب فريق واما: “والله كنت لسة بفكر في الموضوع ده و دخلت تويتر عشان أدور على العدد وصل كام ، مبرووووك علينا كلنا”.

فيلم “صعيدي في الجامعة الأمريكية” من بطولة: محمد هنيدي، ومنى زكي، وغادة عادل، وهاني رمزي، وأحمد السقا، وطارق لطفي، وفتحي عبد الوهاب، وأميرة فتحي، ومن تأليف مدحت العدل وإخراج سعيد حامد.

ودارت أحداثه حول شاب صعيدي حضر من بلدته إلى القاهرة لأول مرة لدخول الجامعة الأمريكية، بعد حصوله على مجموع كبير في الشهادة الثانوية، ولكنه يتعرض لكثير من المواقف لتجعله يتحول إلى شخص مختلف.

حقق الفيلم إيرادات تجاوزت 27 مليون جنيه ورغم بساطة الفكرة إلا أنها استهوت جماهير السينما وأرجعتهم إلى دور العرض التي كان قد سحب الفيديو البساط من تحتها.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك