تستمع الآن

خبيرة العلاج بـ”يوجا الضحك” تكشف لـ”كلام خفيف” الفوائد الثمينة لهذه الرياضة

الإثنين - ٢١ أغسطس ٢٠١٧

استضاف شريف مدكور، عبر برنامج “كلام خفيف”، يوم الإثنين، على نجوم إف إم، دكتورة أوتا مينييل، خبيرة العلاج بيوجا الضحك ولايف كوتش.

وقالت أوتا في مستهل حديثها، إنها ألمانية من بريمن ولكنها ولدت في الهند وحضرت للقاهرة من 17 سنة.

وعن “يوجا الضحك”، أضافت: “تمرين التنفس بيملى الجسم بالأوكسجين خصوصا المخ فهو يحتاج 25% أوكسجين، وعلينا فقط أن نأخذ نفس عميق من الأنف ولا نحرك أكتافنا، فقط نضع أيدينا على بطننا ونأخذ نفس عميق ونكررها أكثر من مرة ونضحك، لأننا أخذنا من اليوجا الكلاسيكي تمرين التنفس ثم بالتدرج أخذنا يوجا الضحك، وقد نشعر بالدوخة في البداية وهذا سببه قلة الأوكسجين في الجسد ولكنه إحساس سيزول سريعا”.

وتابعت: “اليوجا تجعل لدينا المرونة وإحساس الاسترخاء، ويوجا الضحك تزود إحساس السعادة، فنعملها دائما كرياضة، وكل ما نضحك أكثر نخرج أوكجسين أكثر، اليوجا بالضحك تعمل على الحالة الصحية والنفسية للإنسان فيصبح أكثر تفاؤلاً وقادر على مواجهة المشاكل التي يمر بها، ومن الناحية الصحية يساعد الضحك على تقوية جهاز المناعة والجهاز التنفسي وينشط هرمون (الأندروفين) المسؤول عن السعادة ويقلل من هرمون الكورتيزل المسبب للضغوط النفسية والقلق، وبالنسبة لمرضى السرطان فاليوجا تساعد في تغيير الحالة النفسية للمريض من التوتر والخوف إلى الراحة النفسية والشعور بالفرح مما يمنع فرص تقدم المرض، وأيضا تعمل على تصغير إحساس الآلم جسميا ونفسيا، ولدي دائما مثل مؤمنة به (اضحك الدنيا تضحك لك)”.

وشددت: “يوجا الضحك أصلا اكتشفت عن طريق دكتور هندي من 20 سنة لعلاج الأمراض، والناس لا يصابون بالمرض بسهولة لو دائما يضحكون عكس البكاء الذي يصيبنا بالمرض، وأيضا تساعد على فرد الوجه أفضل من البوتكس، دائما نعلم الناس في فصولنا إنه ممكن يعملوا هذا في البيت ولو حتى يشعرون أننا نفعل أمر غريب، وأنصحهم بدل الغناء في الحمام تحت الدش نضحك مع أنفسنا، وتجعلنا أيضا واثقين من أنفسنا أكثر وتطرد الخجل، ومن أهم شروط رياضة يوجا الضحك أننا ننظر في أعين بعض حتى نأخذ الضحك من وجوه بعض، الضحك سويا يجعل المخ يضحك علطول دون أن يفكر في الخجل مفيش تفكير سيحكمنا”.

وعن الفارق بين البنات والشباب في مصر من خلال تعاملها معهم، أشارت: “الفتيات الصغيرات في مصر غير المتزوجات خصوصا أصبحن منفتحات أكثر عن الوقاع الحالي والمستقبل عن الماضي يريدون أن يسافرن ويفهمن الحياة أكثر عن الشباب وينشدن النجاح”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك