تستمع الآن

استشاري علاج نفسي: السوشيال ميديا تؤثر على صحة الإنسان.. و”الانطوائية” لها علاج

الثلاثاء - ٢٢ أغسطس ٢٠١٧

قالت الدكتورة جورجيت سافيدس استشاري العلاج النفسي، إن النوم لمدة 3 ساعات يوميًا له العديد من الآثار السلبية على صحة الإنسان، ويسبب التوتر والعصبية.

وأضافت جورجيت في حوار مع يارا الجندي في برنامج “النص الحلو” على “نجوم إف إم” اليوم الثلاثاء، أن النوم الصحي يجب أن يكون من 7 إلى 8 ساعات يوميًا من الساعة 11 مساءً حتى 7 صباحًا.

وأشارت إلى أن عدد ساعات النوم يقل تدريخيا في حالة التقدم في العمر خاصة بعد عمر الـ 60، لأن المخ يفقد ميزة من مميزاته وهي إعادة تصحيح الخلايا خلال النوم.

ونوهت جورجيت بضرورة معرفة السبب وراء عدم الحصول على قسط كافي من النوم، ومعرفة ما إذا كانت تلك الأسباب نفسية أم جسدية.

تأثير السوشيال ميديا

وتحدثت جورجيت عن تأثير السوشيال ميديا على الصحة النفسية، لافتة إلى أنها تؤثر بالسلب والإيجاب على الحالة النفسية للشخص.

وأوضحت أن قراءة العديد من الأخبار والموضوعات السلبية ستؤثر بالسلب على حالة الإنسان المستقبل أما إذا كان الجو المحيط به إيجابي فسيعود عليه الأمر بسعادة وتأثير إيجابي على الحالة النفسية الخاصة به.

وشددت على ضرورة إعادةالنظر في التفكير في الأفكار النفسية، ومعرفة إذا كانت صحية أم لا، بالإضافة إلى ضرورة الاقتناع بأن الصحة النفسية جزء لا يتجزأ من الصحة الجسمانية.

وعن كيفية الحفاظ على الطاقة، قالت الدكتورة جورجيت سافيدس إن التأثر بالأشياء المحيطة بنا سبب رئيسي من أسباب فقدان طاقة الجسم، حيث إنه يجب إعادة التفكير في أسلوب المعيشة والضغوطات المحيطة بنا.

التغلب على الانطوائية

وكشفت استشاري العلاج النفسي، عن الطرق الصحيحة للتغلب على الانطوائية، لافتة إلى أنه “الانطواء” ينقسم إلى شيئين، الأول هو الشعور بالحرج، والثاني هو التوتر الاجتماعي وهنا يتملك الشخص المصاب به شعور الخوف.

وقالت جورجيت إن أفضل طريقة للتخلص من هذه الصفة تكمن في الخروج في الأماكن العامة في البداية، ثم استخدام مواقع التواصل الاجتماعي لبناء صداقات جديدة مع زملاء العمل، بالإضافة إلى التعرف بشكل شخصي على شخص واحد من العمل ثم بعد ذلك تتوسع الدائرة.

بناء الشخصية القوية

وأشارت جورجيت إلى أن تغيير صفة الشخص من شخصية ضعيفة إلى شخصية قوية، يأتي مع الوقت والتكرار، خاصة أن ردود الفعل الأولى على تغيير طريقتك سيكون دفاعيًا وغريبًا لأن البعض سيلاحظ تغييرًا في طريقتك.

وتابعت: “من المهم معرفة أن عدد كبير من الأشخاص المحيطين بك لن يتقبلوا فكرة التغيير فورا لكن الأمر سيأخذ بعض الوقت”، مشددة على أن الشخصية القوية لا تعني الاندفاع أو فرض سيطرة.

علاج التوتر

وأوضحت جورجيت أن أزمة الشعور بالتوتر عند التواجد في أماكن مزدحمة تتزامن مع ظهور أعراض جسمانية من ضيق تنفس وعصبية وشعور بالقيء.

وأشارت إلى أن الطرق السليمة لتجنب ذلك الشعور يكمن في ممارسة تمارين الاسترخاء مثل اليوجا، ثم تحدي تلك الأفكار السلبية.


الكلمات المتعلقة‎