تستمع الآن

جامعات بريطانيا الأولى عالميا في تخرج الزعماء.. ومصر متساوية مع الألمانية والبرتغالية

الإثنين - ٠٧ أغسطس ٢٠١٧

كشفت دراسة حديثة أجراها معهد سياسات التعليم العالي البريطاني (إتش إيه بي آي)، أن 58 زعيماً سياسياً أكملوا دراساتهم العليا في الجامعات البريطانية التي جاءت في المركز الأول، وفق هذه الدراسة البريطانية، والتي اهتمت بتصنيف الجامعات حول العالم وفق من تخرجوا منها من الزعماء السياسين والرؤساء والملوك والشخصيات العامة.

ووفقا للخبر الذي قرأه مروان قدري وزهرة رامي، عبر برنامج “عيش صباحك”، يوم الإثنين، على نجوم إف إم، نقلا عن صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، فوفق هذا التصنيف جاءت جامعات مصر وتحديدا جامعة القاهرة في نفس المركز مع الجامعات الألمانية والبرتغالية والتي تخرج من كل منها 4 زعماء.

ومن أبرز خريجي جامعة القاهرة من الزعماء والرؤساء الرئيس العراقي صدام حسين والزعيم الفلسطيني ياسر عرفات.

وقالت الدراسة فيما يخص الجامعات الإنجليزية العريقة إنه لطالما كانت الجامعات البريطانية وجهة للحصول على المؤهلات العلمية للعائلات العريقة في العالم، وذلك لنوعية التعليم الذي تتفرد به هذه الجامعات، ما أكسبها الشهرة والثقة بجودة العملية التعليمية التي تنتهجها مثل كامبريدج وأكسفورد.

وأشارت الصحيفة إلى أن الجامعات البريطانية جاءت في المقدمة بعدد 58 زعيما ثم الأمريكية التي تخرج فيها 57 زعيماً، فيما احتلت الفرنسية المركز الثالث بـ33 والروسية رابعاً بـ9 والأسترالية بـ8 قادة أو زعماء ثم الألمانية والمصرية والبرتغالية بواقع 4 زعماء لكل منهم.

وبحسب الدراسة فإن الجامعات البريطانية تستقطب الطلاب الأجانب، فهم بالإضافة إلى العائد المادي الذي يضيفونه لخزانة الجامعات يعتبرون من ذوي الكفاءات والمواهب النادرة.

واعتبر نيك هيلمان، مدير المعهد، أن الإحصائية دليل دامغ على تفوق الجامعات البريطانية على غيرها في العالم، وهي تعتبر شهادة عالمية على تفوقها.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك