تستمع الآن

تعرف على تأثير مكيف الهواء على صحتك وكيفية تجنب أضراره

الثلاثاء - ٢٩ أغسطس ٢٠١٧

حذرت العديد من الدراسات مؤخرا من أضرار مكيف الهواء، وقد يعتبر تكييف الهواء أمر مهم وضروري في الطقس الحار، لكن قد يتساءل الكثير لماذا نشعر بالوهن والخدر أو نستيقظ منزعجين عندما نستغرق في النوم بغرفة مكيفة.

ووفقا للخبر الذي قرأته زهرة رامي، عبر برنامج “عيش صباحك”، يوم الثلاثاء، على نجوم إف إم، فقد كشف الباحثون أن تمضية الليل ومعظم أوقات النهار في مكان مكيّف له آثار جانبية على الصحة.

ويسبب البقاء فترات طويلة من الوقت في أماكن مكيفة الهواء جفاف البشرة، لأن التكييف يمتص الرطوبة من الهواء ومن الجسم أيضاً، بالإضافة إلى أن نتيجة عدم الشعور بحرارة الطقس يتأجل الإحساس بالعطش، ما يزيد من جفاف الجسم.

وتنخفض درجة حرارة الغرفة إلى 16 درجة مئوية، عند تمضية الليل في غرفة مكيفة، وهو ما يسبب انخفاض حرارة الجسم أيضاً، فيستيقظ الشخص على بعض أعراض البرد مثل العطس وانسداد الأنف.

وأكد الباحثون أن الشعور المستمر بالتعب بعد تمضية أوقات طويلة في بيئة مكيفة الهواء أثناء الصيف أمر متوقع، لأن عملية تجديد الهواء تقل إلى حد أدنى، فيتم حرمان الجسم من الهواء النقي.

وقد يصاحب الشعور بالتعب بعض مشاكل في التنفس، وأوجاع في العضلات والمفاصل.

ويقول الاطباء إن التعرضَ لحرارة الجو المرتفعة ومن ثم الهواء البارد يجعل الجهاز التنفسي يصاب بالإحتقان الذي يؤدي بدوره إلى ازدياد نسبة الإصابات الفيروسية الرئوية والبكتيرية للجهاز التنفسي، حيث يشعر المريض بارتفاعٍ في درجة الحرارة مع كحةٍ وضيقٍ في التنفس وآلامٍ في الصدر، الأمر الذي يستدعي اجراء أشعة صدرية مع تدخلٍ مبكر للعلاج منعاً لحدوث المضاعفات.

ونصح الباحثون لتجنب هذه الآثار الجانبية، يجب شرب الماء بانتظام حتى لو لم تشعر بالعطش، واحرص على تجديد هواء الغرفة بانتظام أكثر من مرة يوميا، كما يجب إغلاق التكييف لبعض الوقت خلال اليوم، أو تجنب الانتقال المفاجئ من الجو الحار إلى البارد، حيث أن أكثر من 40% من أفراد المجتمع يعانون من أمراض الحساسية في فصل الصيف.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك