تستمع الآن

تطورات جديدة في حادثة “قطاري الإسكندرية”.. والصحة تعلن الحصيلة النهائية للقتلى

الأحد - ١٣ أغسطس ٢٠١٧

واصلت النيابة العامة في الإسكندرية، التحقيقات في واقعة تصادم قطاري الإسكندرية، والذي راح ضحيته عشرات القتلى والمصابين.

ووفقًا للخبر الذي قرأه مروان قدري وزهرة رامي في برنامج “عيش صباحك” على “نجوم إف إم” اليوم الأحد، فإن النيابة العامة تسلمت تي.أي.سي” وهو مايسمى بالصندوق الأسود في القطار لمعرفة الأسباب الحقيقية للحادث، وبيان المسؤول عن الواقعة، وإرساله إلى الجهة المسؤولة عن تفريغه.

وقررت النيابة وضع حراسة مشددة على بعض موظفى القطارات المصابين في أثناء وجودهم في المستشفيات للعلاج.

كما استمعت النيابة خلال التحقيقات إلى أقوال سائقي القطارين ومفتشي التذاكر بالإضافة إلى عدد من شهود العيان.

وأصدرت النيابة العامة، قرارًا بإجراء تحليل “DNA” للأشلاء التي تم العثور عليها بموقع حادث اصطدام قطارين بمنطقة خورشيد لتحديد أصحابها، وكذلك معرفة هوية الجثث المجهولة والموجودة حاليًا بمشرحة الإسعاف.

وأعلنت وزارة الصحة أن عدد الوفيات في الحادث وصل حتى الآن إلى 42 حالة وفاة و133 حالة إصابة، مشيرة إلى أن من بين حالات الإصابة 12 شخصًا حالتهم حرجة.

وتابعت: “جميع الحالات تتراوح ما بين سحجات وكسور ونزيف”.

كان الدكتور محمد سلطان محافظ الإسكندرية، قد قال في تصريحات صحفية، إن سبب وقوع حادث تصادم القطارين يعود إلى إصدار إشارة خاطئة من “سيمافور” أصدرها العامل المختص بالسكة الحديد، والتي أسفرت عن سير القطار المتحرك على نفس قضبان “المتوقف”، وتسبب في وقوع الحادث.

وشهدت الإسكندرية، الجمعة الماضية، حادثًا مروعًا نتيجة تصادم قطاري ركاب بعد محطة قطار قرية أبيس 2 بين عزبة الموظفين وعزبة الشيخ بمنطقة خورشيد.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك