تستمع الآن

بطلة الكاراتيه سارة عاصم : محبطة بسبب تجاهل إنجازي ووزير الرياضة قال إن بعض الإنجازات لا تستحق التكريم

الإثنين - ١٤ أغسطس ٢٠١٧

تحدثت سارة عاصم بطلة الكاراتيه والحاصلة على فضية بطولة العالم 2016 في منافسات “الكاتا”، عن بداياتها في اللعبة وسجل البطولات التي حصلت عليها، في برنامج “كلام خفيف” مع شريف مدكور على “نجوم إف إم”، يوم الإثنين، مشددة على شعورها بالإحباط الشديد لعدم تكريمها حتى الآن.

وقالت إنها بدأت رياضة الكاراتيه في عمر 3 سنوات ونصف، موضحة أن سبب ذهابها إلى تلك الرياضة هو تفريغ طاقتها الكبيرة في هذا العمر.

وأوضحت أنها كاتنت تمارس رياضتي الكاراتيه والتنس، إلا أنها قررت استكمال لعبة “الكاتا” لتميزها فيها.

وعن اللعبة، أضافت سارة أنها سلسلة من الحركات المتتابعة المدروسة من هجوم ودفاع ضد خصوم وهميين من اتجاهات مختلفة، كما تعتبر من التمارين والتدريبات المهمة للمحافظة على مستوى اللاعب”.

وأشارت إلى حكام اللعبة يحسبون عدد النقاط وفقًا لمعايير كثيرة، منها: طريقة اللعب، والوقفات بزاوية معينة، والسرعة، والكاريزما”.

شخصيتان مختلفتان

وتابعت: “بمتلك شخصيتين في حياتي، الأولى خارج الملعب وببقى بنت عادية جدًا لكن في الملعب بستحضر شخصية تانية خالص، وبمتلك طاقة غير طبيعية، خاصة أنني لدي القدرة على تحويل الطاقة السلبية لإيجابية”.

وقالت سارة، إن أول بطولة محلية حصلت عليها هي “بطولة الجمهورية” وكانت بعمر الـ8 سنوات، وأول بطولة عالمية كانت بطولة العالم للناشئين عام 2005 والتي أقيمت في قبرص وحصلت على الميدالية البرونزية، لتصبح أول فتاة تحصل على برونزية في بطولة عالم في تاريخ إفريقيا والعرب ومصر.

واستطردت: “حصلت على برونزية بطولة العالم التي أقيمت بتركيا عام 2007، ثم في 2013 حصلت على أول عالم في مجموعة بطولات تسمى (بريميرليج)، وفي 2016 حصلت على فضية بطولة العالم”.

وكشفت سارة عصام، عن مفاجأة بعدم وجود اهتمام إعلامي أو حكومي بإنجازها، قائلة: “أصبت بإحباط شديد عند وصولي مطار القاهرة لأنني توقعت وجود استقبال رسمي من المسؤولين لكنني لم أجد أي أحد سوى عائلتي”.

وأضافت: “انتظرت أكثر من شهرين لكن دون جدوى، وهنا قررت التحدث وأرسلت رسالة إلى وزير الشباب والرياضة المهندس خالد عبدالعزيز لشرح تفاصيل ما حدث ومعرفة أسباب عدم تكريمي، ليرد الوزير بأن الاتحاد قد يرى بعض الإنجازات لا تستحق التكريم، كان ردا صاعقا وأحبطت، وهل هو تقصير من الاتحاد أو الوزارة ليست مشكلتي أنا مهنتي ألعب كاراتيه وأجيب بطولات للبلد ولا أبحث عن الخلل أو المشكلة”.

وأشارت سارة إلى أنها أصيبت بصدمة وإحباط بسبب رد الوزير، لافتة إلى أنها أرسلت مناشدة إلى رئيس الجمهورية عبدالفتاح السيسي لتكشف له عن ما حدث معها، ثم قررت تصوير فيديو على “فيسبوك” لشرح التفاصيل وهو مالاقى رواجا كبيرا من الجميع، موضحة: “الجيل الجديد لما يشوف أبطال عالم لا يأخذون حقهم هو إحباط لي وللاعبين في المستقبل، وإنت كده بتقضي على الأجيال المقبلة، ومفيش وجه مقارنة عن التكريم بيننا وبين الخارج”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك