تستمع الآن

“المستعمرة”.. 6 رواد فضاء في تجربة محاكاة للعيش على المريخ

الأربعاء - ٠٢ أغسطس ٢٠١٧

يعكف 6 رواد فضاء متطوعين على البقاء داخل “مستعمرة” تحاكي الظروف والعوامل الموجودة على سطح كوكب المريخ، لمدة 14 يومًا في غرب بولندا.

ووفقًا للخبر الذي قرأه مروان قدري وزهرة رامي في برنامج “عيش صباحك” على “نجوم إف إم” اليوم الأربعاء، فإن مجموعة تعمل مع الأمم المتحدة ستطلق مستعمرة “المريخ والقمر” في دولة بولندا وتعد أول منشأة من نوعها في البلد، حيث يريد المنظمون استخدام البيانات والدروس التي ستظهر لدعم البعثات الحقيقية في الفضاء.

وتستغرق التجربة أسبوعين من 31 يوليو وتنتهي في 13 أغسطس، حيث يعمل رواد الفضاء من خلال جدول زمني واقعي لاستكشاف الفضاء، ثم يقدمون تلك النتائج للقائمين على أبحاث الفضاء لدراستها، وتعد تلك المهمة واحدة من أكثر البعثات شمولية في تاريخ أوروبا.

وتجري هذه التجربة بقيادة مجموعة مشروع استكشاف الفضاء حيث يشكل الفريق جزءا من المجلس الاستشاري لجيل الفضاء، بالإضافة إلى جمعية المريخ، ووكالة الفضاء الأوروبية، ومؤسسة الفضاء الأوروبية.

تمويل المشروع تم عن طريق تحصيل الأموال من الشركات الراعية، وجمع عشرات الآلاف من الدولارات من خلال مواقع التمويل بالإضافة إلى جمع تبرعات من بعض المهتمين بهذا المجال.

وقد أطلق المنظمون اسم M.A.R.S على مشروعهم، حيث صممت القاعدة التي أنشأها المهندس البريطاني سكوت بورتر على هيئة حرف U و4 أسطوانات من 4 جهات إلا أن المنظمين غيروا التصميم إلى 6 وحدات لكل منها غرض خاص بها، حيث توجد غرفة للبحث العلمي وصالة للألعاب الرياضية، والسكن، والمرافق الصحية، ومنطقة المطبخ، والتخزين والأنظمة، كما أن الدخول والخروج إلى القاعدة سيكون عن طريق غرفة معادلة الضغط.

ولم يتم الكشف عن أي رسومات أو صور للمنشأة، في حين لم يتأكد إذا تم الانتهاء من تشييدها أم لا.

يذكر أن المتطوعين ينتمون الى بورتوريكو وإسبانيا وفرنسا والهند والولايات المتحدة ونيجيريا، بالإضافة إلى فريق دعم فني كبير لمتابعة المهمة فى مدينة تورون بشمال بولندا، بما فى ذلك علماء نفس لمراقبة رواد الفضاء.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك