تستمع الآن

العالم يشهد خسوفًا جزئيًا للقمر

الثلاثاء - ٠٨ أغسطس ٢٠١٧

انتهى في الساعة العاشرة و50 دقيقة و56 ثانية، مساء أمس الإثنين، بالتوقيت المحلي لمدينة القاهرة الخسوف الجزئي الثاني للقمر الذي شاهدته مصر ودول المنطقة العربية والعديد من الدول.

ووفقا للخبر الذي قرأه مروان قدري وزهرة رامي، يوم الثلاثاء، على نجوم إف إم، عبر برنامج “عيش صباحك”، فقال رئيس المعهد القومي للبحوث الفلكية والجيوفيزيقية، الدكتور حاتم عودة، بأن بدر شهر ذي القعدة الحالي استعاد كامل استدارته بعدما حجب ظل الأرض 25 في المائة تقريبا من قرص القمر عند ذروة الخسوف الجزئي الذي استغرقت جميع مراحله خمس ساعات ، مر خلالها بمراحل الخسوف شبه الظلي في البداية وعند النهاية ، وبداية الخسوف الجزئي ونهايته، وتوسطهما ذروة الخسوف التي كانت في الساعة 8 و20 دقيقة مساء.

من جانبه، أشار رئيس قسم الفلك بالمعهد، الدكتور أشرف لطيف تادرس، إلى أن الخسوف القمري يمكن أن يحدث ثلاث مرات كل عام، فيما يمكن أن يحدث كسوف الشمس 5 مرات في العام الواحد، لافتا إلى أن هذا العام شهد خسوفا شبه ظلي في شهر فبراير الماضي تزامن حدوثه مع اكتمال بدر شهر جمادي الأول للعام الهجري الحالي 1438.

وأضاف تادرس أن سبب عدم حدوث الخسوف كل شهر يرجع إلى توسط القمر بين الأرض والشمس عند بداية أو نهاية الشهر القمري ، لكنه لا يدور في نفس مستوى دوران الأرض حول الشمس، ولأن مستوى دوران القمر حول الشمس يميل بزاوية مقدارها خمس درجات تقريبا فإن الخسوف لا يحدث إلا عندما تمر الشمس، بسبب دوران الأرض حولها ، في نقطة التقاء المستويين أو ما تسميان بالعقدتين، وتمر الشمس مرتين كل سنة فيهما، لذلك تحدث تلك الظاهرة بمعدل مرتين كل سنة مثل ظاهرة خسوف القمر.

 

الكسوف والخسوف ظاهرتين تتعلق بـ3 أجرام هي الشمس والقمر والأرض، حيث يدور القمر حول الأرض بفلك محدد والأرض تدور مع قمرها في فلك محدد حول الشمس، وعندما يمر القمر أمام الشمس فيحجب ضوئها يعرف هذا بكسوف الشمس ، ويكون بشير بقرب ولادة الهلال الجديد ، فيما يحدث خسوف القمر بسبب وقوع الأرض بين الشمس والقمر فتحول الأرض بينهما وتحجب أشعة الشمس عن القمر.

القمر الدموي

كما شهدت ليلة الإثنين أيضا ظاهرة فلكية نادرة تسمى “القمر الدموي”، إذ ظهر القمر بشكل كامل، واكتسي لونا مائلا للأحمر على مدى بضعة أيام.

ويعرف هذا القمر، الذي سيكون في ذروته عند الساعة (02:12) مساء فوق أجزاء من الولايات المتحدة، باسم “القمر الحفش”، نسبة إلى سمكة الحفش، التي يكون صيدها سهلا في هذا التوقيت من السنة.

كما سيكون “القمر الدموي” مرئيا بوضوح في المنطقة العربية نظرا لصفاء الأجواء في هذه الأيام الصيفية.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك