تستمع الآن

“البنطلونات المقطعة” تسبب أزمة في مجلس النواب واقتراح بقانون لمنعه

الأربعاء - ١٦ أغسطس ٢٠١٧

تقدم النائب بكر أبو غريب، عضو البرلمان بدارة البدرشين في الجيزة، بطلب إحاطة للدكتور علي عبدالعال، رئيس مجلس النواب، مُوَجَّه للكاتب الصحفي حلمي النمنم، وزير الثقافة، لافتا إياه لتدني الذوق العام، وتردي الأوضاع الاجتماعية الناتجة عن تقصير الوزارة في أداء مهامها لحماية المجتمع من الاحتلال الثقافي، وتضمن طلب الإحاطة ظاهرة “البنطلونات المقطعة”، التي انتشرت بين الشباب سواء الولاد أو البنات.

ووفقا للخبر الذي قرأه خالد عليش، عبر برنامج “معاك في السكة”، يوم الأربعاء، على نجوم إف إم، فإن الطلب تضمن أيضا، تساؤلا موجها لوزير الثقافة حول ترك أغاني المهرجانات، التي تنشر فكرة تعاطي المخدرات، وتشجع الشباب على تعاطي الحشيش، وطرحها في الأسواق.

وكان عضو اللجنة الدينية في مجلس النواب، عبدالكريم زكريا، أكد اعتزامه التقدم بمشروع قانون يلزم الجامعات والمدارس بتحديد زي موحد لارتدائه، لمواجهة ظاهرة الملابس غير اللائقة بالجامعات، منها “البناطيل المقطعة”، على حد تعبيره.

وأضاف في بيان له، أن “المدارس الدولية ومدارس الراهبات وكليات الشرطة والحربية تلتزم بزي موحد يجعل من طلابها نموذجًا للالتزام والذوق المنضبط”.

ولفت إلى أن مشروع القانون سوف يعمم فكرة الزي الموحد في مصر، ولا سيما في المؤسسات التعليمية، وأشار إلى أن الهدف هو “معالجة التشوهات التي أصابت كل المدارس والجماعات، بما فيها الأزهرية”. حسب قوله.

من جانبه، قال الدكتور محمد هاني، استشاري الصحة النفسية والعلاقات الأسرية والاجتماعية، إن ظاهرة البنطلون “المقطع” ليست السبب الوحيد وراء تدني القيم والأخلاق، والأولى من ذلك هو التركيز على الجانب الثقافي والفكري للشباب وغرس القيم والعادات في هذا الجيل ليستطيع اختيار الملابس المناسبة له بعد ذلك.

وأضاف هاني، أن “منع البنطلون المقطع مش هو اللي هيخلي الثقافة تتغير، لازم نزرع قيم وننمي قدرات الشباب، وهو هيبدأ بعد كده يختار اللبس اللائق بيه قبل ما نفكر في الشكليات أو المظاهر، وكان من الأفضل إن النائب يقدم طلب إحاطة للوزير لعقد دورات تثقيفية للشباب”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك