تستمع الآن

إبراهيم عيسى: ثقافة الرعب لا تمت للوعظ الديني بصلة

الأربعاء - ٣٠ أغسطس ٢٠١٧

تحدث الإعلامي إبراهيم عيسى، خلال برنامج “لدي أقوال أخرى” على “نجوم إف إم” اليوم الأربعاء، عن عيد الأضحى.

وانتقد عيسى خلال حلقة اليوم، دعوات البعض بعدم الذهاب إلى المقابر في أول أيام العيد، مستنكرًا تلك الدعوات، مشيرًا إلى أن الأمر ليس به عيبًا ولا مانع من الذهاب للم الشمل.

وشدد عيسى: “لا بد لنا أن نفرق بين الشيخ الواعظ والعالم، ورجل الدين، والإمام، وهي فروق لا بد تكون واضحة بينهم، الواعظ مهمته أن يقول عظة أو في أي مناسبة دينية وهذه هي صفته وهو يقرأ من كتب الدين والأخرين ويعمل العظة، ولأنهم فاهمين الوعظ خطأ فهو طول الوقت يرهبك ولا يقربك من مساحة السلام النفسي للدين، ولذلك تجد كلام عن أهوال يوم القيامة، وثقافة الرعب لا تمت للوعظ بصلة وليس ملخص فيلم رعب تقوله على منبر وتنزل، هذا الدين قد اختطف من قبل المتطرفين والسلفيين وآن لنا أن نستعيد هذا الدين العظيم من أفواه هؤلاء الذين شوهوا التدين وأطاحوا بكل ما يمكن أن يكون نقاء وصفاء وعظمة وروعة في أي دين”.

واستطرد: “أيضا الجملة التي تقال في خطبة العيد (ليس العيد باللبس الجديد)، لا أعرف من يرددها؟ فماذا سيكون العيد، والتعبد والصلاة وقراءة القرآن نفعله كل يوم، لكن تلبس جديد في العيد فقط، لكن القصة كلها في البهجة الفهم المفتوح والحر سيوصلنا للمعنى الحقيقي للدين، نحن أمام مشهد له علاقة بقصة البهجة، هم خصوم للبهجة ويريدون تحويل العيد للبهجة، وتجد تحريم لكل شيء، واوعوا في وسط كل هذا ننسى البهجة وهي الفعل الوحيد المقاوم إننا نواجه الغم والهم وننتهز فرصة عيد عظيم لكي ننبسط، لكن لا يكون سبيلا للمناكفة والزعيق امسكوا في البهجة لأنها حصانة ضد الغضب والنكد، محتاجين إجازة روحية وليست فقط بدنية، اتركوا الموبايلات السوشيال ميديا تسحب مننا الاتصال الواقعي لصالح الاتصال الافتراضي”.

وتطرق للحديث عن الفن والسينما في العيد، قائلا: “فيه جمهور العيد والسينما بالنسبة له فسخة ومغامرة وفرصة للخروج عن المألوف وإخراج كم من المشاعر مش موضوع دخول فيلم وسينما ولذلك فيه أفلام تنفع تعرض في العيد ويعملوا ملايين الجنيهات الآن، وممكن لا تراه بعدها، جمهور العيد له نفسية مختلفة، ولو لم يتوفر أمامه هذا الفيلم لن يخرج سعيدا، وما زالت السينما المصرية جزء أصيل من العيد مع صعوبة الوضع الاقتصادي والمصريين دفعوا 100 مليون جنيه من عيد الفطر الماضي حتى وقتنا هذا في مشاهدة الأفلام، والسينما ليست فقط نزهة ولكنه أمر جميل في العيد”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك